وعود إيرانية بالإقامة ترمي بالأفغان إلى أتون النار السورية

_206357_af700

تسلط قصة لاجئين افغان في ايران قتل بعضهم واصيب اخرون اثناء القتال الى جانب قوات النظام في سوريا، الضوء على مسالة تجنيدهم مقابل مغريات في حين يقاتل عدد منهم بدافع ديني، بحسب روايات اقربائهم.

وتنفي ايران، الحليف الاستراتيجي والداعم الاساسي للنظام في دمشق، تجنيد افغان للقتال الى جانب القوات النظامية في حرب اهلية اسفرت عن مقتل اكثر من 240 الف شخص وشردت الملايين خلال اكثر من اربع سنوات.

لكن شهادات مقاتلين افغان واقرباء لهم تلقي الضوء على تجنيد لاجئين افغان من اثنية الهزارة الشيعية في ايران لدعم القوات المقاتلة الى جانب النظام السوري.

تمتلئ عينا جيهانتاب بالدموع وهي تروي قصة زوجها حيدر في الـ35 في العمر، فقد اتصل بها قبل شهرين من طهران ليبلغها “انا ذاهب الى سوريا، وقد لا اعود مجددا”.

تجلس جيهانتاب بحجابها الابيض مع اطفالها الثلاثة على الارض في منزلها في كابول، قائلة “القليل من المقاتلين ينجون من الحرب الوحشية في سوريا”.

اما زوجها حيدر فاغراه الراتب الشهري وقيمته 700 دولار، فهو ضخم لعامل ليس لديه اي خبرة قتالية، بحسب قولها. وليس ذلك فقط، فان ما اغراه ايضا الوعد بالحصول على الاقامة في ايران، الامر الذي يطمح اليه لاجئون اكثر ما يخشونه هو الترحيل.

وتضيف جيهانتاب، التي طلبت عدم ذكر اسمها كاملا خوفا من ان يهدد ذلك احتمال حصولها على الاقامة، “لقد رجوته عدم الذهاب، وان لا يقتل نفسه من اجل المال”.

لكن ما توقعه حيدر تحقق بعد فترة قصيرة، فبعد ايام على مغادرته الى سوريا ابلغ مسؤول ايراني اقربائه، اللاجئين ايضا في طهران، انه قتل في المعارك.

وحيدر ليس سوى مثال واحد ضمن عدد متزايد من الشبان الافغان العاطلين عن العمل الذين يلجأون الى ايران المجاورة هربا من حرب طويلة في بلادهم، ليجدوا نفسهم يحملون السلاح في نزاع آخر.

وبحسب فيليب سميث، الخبير في المجموعات الشيعية المسلحة، فان “العديد من المقاتلين الافغان الشيعة يستخدمون وقودا للمدافع في ما يتعلق بتجنيدهم او نشرهم او استغلالهم في سوريا”. ويقدر وجود بين الفين و3500 افغاني يقاتلون حاليا في سوريا.

ويقول “البعض منهم ارغم على القتال، وآخرون تلقوا وعودا بالحصول على وثائق اقامة لعائلاتهم فضلا عن راتب محدود”.

اما السفارة الايرانية في كابول فنفت هذه الادعاءات، واكدت ان الحديث عن تجنيد لاجئين افغان “لا اساس له من الصحة”.

وفي فيديو نشر على الانترنت غالبا من قبل معارضين للنظام السوري العام 2014، ظهر مقاتل افغاني مصاب وهو يروي انه كان لاجئا في ايران حيث عرضت عليه السلطات 600 دولار شهريا للقتال في سوريا تفاديا لترحيله.

وبعيدا عن الاغراءات بحياة افضل، يشارك بعض المقاتلين الافغان في الحرب في سوريا دفاعا عن مذهبهم. ومحمد البالغ من العمر 27 عاما ذهب للقتال للدفاع تحديدا عن مقام السيدة زينب في ضواحي دمشق.

ويقول محمد، عامل البناء في طهران، انه سافر مع العشرات من المقاتلين الافغان الى دمشق منذ سبعة اشهر على طائرة مدنية بعد اسبوع من تدريب عسكري مكثف.

وانضم محمد، وفق قوله، الى لواء “الفاطميون” الذي يضم مقاتلين افغان، ويقاتل الى جانب “حزب الله” اللبناني.

ويقول محمد “ليس لدى ايران قوات تقاتل في سوريا الا انها تمسك بزمام الامور”، مشيرا الى انه في احدى المعارك قرب دمشق مع جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية قتل 19 افغانيا.

“الدولة الاسلامية عدو مشترك لايران وافغانستان على حد سواء”، يضيف محمد مؤكدا ان مشاركته في المعارك “جهاد”.

ويظهر لواء “الفاطميون” وغيره من المجموعات المقاتلة من عراقيين وباكستانيين مدعومين من ايران، اعتماد النظام السوري على مقاتلين اجانب في هذه الحرب الدامية.

وفي منزل حيدر في كابول، تحاول زهراء قريبته مواساة جيهانتاب التي فقدت زوجها “في حرب لا علاقة لنا بها”.

وخلال حديثها مع حسين، شقيق حيدر، عبر الهاتف تقول زهراء ان “الذهاب الى سوريا كالذهاب في مهمة انتحارية”. وحسين تطوع ايضا للقتال في سوريا حتى انه اصيب في معدته.

ورد حسين مطمئنا من احدى مستشفيات طهران قبل نقله الى غرفة العمليات “انا بخير، كان هناك بين 300 و400 افغاني. الكثير منهم قتل، اما انا فقد نجوت”.

اما زهراء فتشدد قائلة “سمعت انك تنوي العودة الى هناك، لا تفعل ذلك، ابحث عن عمل في ايران”.

“لا يوجد عمل في ايران” يرد حسين ثم ينقطع الاتصال بينهما، تضع زهراء رأسها بين يديها وتقول بأسى “لا قيمة لحياة الافغان، ان كان داخل افغانستان او خارجها”.