سهام إنتهاك حقوق النشر تصوّب نحو ساوند كلاود

_206483_63GG

ذكرت صحيفة فايننشال تايمز أن أكبر جمعية لحقوق نشر الموسيقى في بريطانيا رفعت دعوى قضائية ضد موقع ساوند كلاود تتهمه بانتهاك حقوق النشر قائلة إن الموقع الالكتروني الشهير الذي يبث ملفات صوتية رفض الاتفاق على استخراج ترخيص له.

وقالت الصحيفة إن جمعية “بي.ار.اس فور ميوزيك” التي تمثل نحو مئة ألف من كتاب كلمات الأغاني والملحنين والموزعين الموسيقيين ذكرت أنه “لا يوجد أمامها” سوى مقاضاة ساوند كلاود بتهمة انتهاك حقوق النشر لأن الموقع رفض الاتفاق بشأن منحه ترخيصا”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجمعية كتبت في خطاب موجه لأعضائها “بعد خمس سنوات من المفاوضات الفاشلة نجد أنفسنا الآن في وضع لم يعد أمامنا فيه سوى بدء مداولات قانونية ضد موقع ساوند كلاود للموسيقى على الانترنت”.

وقال الموقع الشهير إن الجمعية تأسف لما حدث لكنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل بشأن دفاعه عن نفسه في القضية.

واقترب الموقع العام الماضي من الاتفاق مع شركات تسجيل موسيقى شهيرة مثل يونيفرسال ميوزيك جروب وسوني ميوزيك انترتينمنت ووارنر ميوزيك جروب لاستصدار تراخيص حتى يواصل نشر أغانيها ولتفادي أي نزاعات قضائية محتملة. لكن تقارير اعلامية أشارت في الآونة الأخيرة إلى وجود مشاكل في اتفاقات الموقع مع الشركات الموسيقية.

ويتعاون الموقع الالكتروني الشهير المخصص للموسيقى مع عملاق التدوينات تويتر لجذب المزيد من المستخدمين ولا سيما في صفوف الشباب.

ويعتزم موقع تويتر السماح للمستخدمين بتشغيل تدوينات صوتية ومقاطع موسيقية وصوتية اخرى من صفحاتهم مباشرة وارسال تعليقات عبر خدمة جديدة صممت بالشراكة مع موقع ساوند كلاود للموسيقى الذي مقره برلين.

وتعهد تويتر في البداية بتوفير محتويات صوتية من شركاء موقع ساوند كلاود ومنهم فريق كولدبلاي الغنائي وشركة ومجموعة وورنر ميوسك للموسيقى ومواقع اخبارية مثل صحيفة واشنطن بوست وشبكة سي.ان.ان.

ويجيء الاعلان عن الخدمة الجديدة لتويتر بعدما سبقها منافسون مثل أبل وغوغل إلى المنافسة في مجال التنزيل المباشر للموسيقى الذي يعد القطاع الاسرع نموا في سوق الموسيقى التي يهيمن عليها موقع آيتونز.