مجلس طرابلس يسطو على بيت الشيخ الزناتي

بقلم:

يقول الأفوه الأودي

لا يَصلُحُ الناسُ فَوضى لا سَراةَ لَهُم *** وَلا سَراةَ إِذا جُهّالُهُم سادوا

لم يجد مجلس طرابلس المركز ما يثبت به جدارته ويبين فحولته الا التعدي على بيت امين مؤتمر الشعب العام السابق بحجة الاستجابة لطلب بعض الشباب ممن لايدري عن خلفيات المواضيع اللهم الا اشاعات مغرضة القصد منها النيل من الناس …لقد سبق لي ان نبهت كتيبة ثوار طرابلس ايام هاشم بشر عن هذا البيت وضرورة ارجاعه الى اسرة الشيخ بأعتبارها اسرة ليبية لايجوز بأي حال من الاحوال التعرض لها او لممتلكاتها واي شكوى او طعن يجب ان يكون امام القضاء اما الاحكام الارتجالية العشوائية من غير ذي صفة انما تحمل في طياتها احقاد دفينة ونوايا خبيثة ورسائل ملغمة لكل من يريد العبث بحقوق المواطنين.

يومها دخلت مع اولئك النفر من الكتيبة واريتهم مدى الفساد الذي لحق بالبيت ومحتوياته فالسيارة الجديدة المركونة بالجراج تم اطلاق النار عليها من كل الجهات ومعدات الشيخ الصحية فهو على ما يبدو كان مريضا تم تكسيرها وتم العبث باثاث البيت واتلافه بل وسرقته وكل ما يحويه من مؤن واواني .فلم يتركوا ثلاجة ولاغاز ولاملابس ولا طاولة او كرسي يعتب عليهم لما لم يفعلوا به ما فعلوه بالسيارة ..القضية قضية دين وشرف …تصوروا ان بعض ناهبي ملابس الشيخ اخد يرتدي ملابسه العربية التقليدية ليؤدي بها صلاة الجمعة  …ملابس فاخرة لاتليق الا بمقابلة الله عز وجل …هكذا صرنا نحن لانستحي من الله ولا من عباده.

لم يتم الاهتمام بما قلته يومها حتى حصلت الكارثة عندما وقعت جريمة قتل داخل البيت من لدن المجموعة التي كانت ترتاده فقامت عائلة المغدور بهدم البيت وحرقه  وبقي اطلالا حتى جاءت شركة المياه والصرف الصحي لتجعله مقرا لها فحركت بعض ذلك الركام ثم تركته لسبب او لاخر وهكذا تعددت الجرائم بحق البيت واهله دون ان يتحرك مجلس طرابلس منذ نشأته حتى اللحظة بواجبه تجاه مواطنيه وهو اليوم يريد الاعتداء مرة اخرى ليخرجه نهائيا من وضعه كمسكن الى ساحة رياضية لتتحول من بعد الى مقهى ومن بعده الى وكر من الاوكار …تصوروا مجلس منتخب لايعرف الحرمات ولايقدر التبعات ولاينظر لاثار اهماله او قراراته.

بقي اطلالا بالرغم من انه من الممتلكات التي يجب ان تحرس الى ان تعاد لاسرة الشيخ الزناتي ولكن لم يحدث هذا ولا ذاك….مالذي يحدث في ليبيا هل بأمكاننا تأمين هؤلاء على مستقبلنا …يبدو الامر كما قامت حكومة الغويل برشوة الناس بأنجاح ابنائهم في الشهادتين الاعدادية والثانوية بغية اعدادهم لما هو اسؤ هاهو المجلس الموقر يسير على نفس النهج فيرشي اهل منطقته بدفعهم لارتكاب المعاصي وفعل الخبائث ليحصل من بعد على اصواتهم ومؤازرتهم.

فيا ايها المجلس الطرابلسي المركزي عليك بتقوى الله وان تهتم بالبنى التحتية المتهالكة وفصل الشتاء على الابواب هناك ازقة لازالت ترابية تحتاج الاسفلت وهناك طرق غير صالحة تحتاج الصيانة وهناك انارة لاتشتغل تحتاج من يصلحها هناك ازمة في كل اسباب الحياة اليومية ومع ذلك لانرى جهدا ولا موقفا …على المجلس ان ينظر ما تفعل المجالس الاخرى فيباريها فهي ايضا لم تستلم دينارا ومع ذلك لم تجلس وتنذب حظها بل حملت وتحملت وقامت بما يمليه عليها الواجب تجاه مواطنيها فأنت مسئول وتعلم علم اليقين ان اموال الناس ودمائهم واعراضهم هي حرام ولاتؤخد الا بالحق ولاحق لكم في شبر بيت اهله لم يتنازلوا عنه او يبيعوه لكم.

ولاتعويل على ان الشيخ الزناتي محسوب على النظام السابق او انه كان وكان وكان فهو ليبي واسرته ليبية لهم حقوق كل الليبيين فمن له مظلمة هاهو القضاء امامه اما التعدي واستباحة ارزاق الناس بحجج واهية فهذا مرفوض وانني كمواطن ليبي لاتربطني بالزناتي واسرته أي علاقة ولم اجتمع به يوما اللهم الا المواطنة فإنني اطالب المجلس بالقيام وفورا ببناء سياج حول ركام المبنى وحراسته حتى يتم تسليمه لاهله او من يحدده القضاء وانني أعتبر هذا المقال بمثابة بلاغ لمجلس طرابلس المركز ومن بعده ساضطر الى اللجؤ للقضاء  لرفع قضية ضده احمله فيها كافة المسئوليات الادبية والمادية.

اما بخصوص الحديقة المجاورة لهذا البيت فلا يجوز التصرف فيها بما يخرجها عن عاميتها لكافة الليبيين او تخصيصها لاي غرض من الاغراض التي تجعل منها نشاطا لاي مواطن مهما كان فهي مكان عام وتظل مكان عام واي تحسينات او اضافات من العاب او سياج فيجب الاتصال بمن يجاورها ويحرسها ويهتم بها وقام على شئونها عندما تركها واهملها الجميع فهو ليس السيد بن بركة كما يعتقد ناصر الكريو فمن قام بشئونها طيلة هذه السنوات دون اجر هو من يجب الاتصال به ومشاورته.

المنتصر خلاصة

الكاتب:

عدد المقالات المنشورة: 58.