الأمثال الشعبية تؤكد الثقافة العربية المشتركة

المثل الشعبي ليس مجرد شكل من أشكال الفنون الشعبية، وإنما هو عمـل يستحث قوة داخلية على التحرك.

ميدل ايست أونلاين

القاهرة ـ يوثق كتاب “موسوعة الأمثال الشعبية العربية” ويجمع أكثر من 10 آلاف مثل شعبي من مختلف الدول العربية، مرتبة أبجديا بغرض الغوص في أعماق مجتمعاتنا العربية والتعرف على ما تحمله من قيم بقيت خالدة في تراثنا الشعبي .

ويقول المؤلفان جمال طاهر وداليا جمال طاهر: “لم يكن بوسعنا الإحاطة بهذا الكم الهائل من الأمثال الشعبية إلا أننا حاولنا أن نشمل جميع الدول العربية من مصر والجزيرة العربية والكويت واليمن والعراق والإمارات العربية المتحدة وفلسطين وسوريا ولبنان والسودان والجزائر وتونس والمغرب” .

ويتابعان: “احتلت الأمثال الشعبية مكانة خاصة عند العرب، وقد اعتنى العرب بالأمثال الشعبية منذ قديم الزمان، فكان لكلّ ضربٍ من ضروب حياتهم مثلٌ يُستشهد به، وبلغت عناية اللّغويين العرب حدّاً مميّزاً عن سواهم، إذ كان المثل بالنّسبة لهم يجسّد اللّغة الصّافية إلى حدٍّ كبير، فأخذوا منها الشّواهد وبنوا على أساسها شاهقات بنائهم اللّغوي، وكانت عناية الأدباء العرب بهذا الشّكل التّعبيري لها طابعٌ مميّز، نظراً للأهمّية التّي يكتسبها المثل الشعبي في الثّقافة العربيّة” .

ويشيران إلى أن المثل الشعبي ليس مجرد شكل من أشكال الفنون الشعبية، وإنما هو عمـل يستحث قوة داخلية على التحرك، إضافة لذلك فإن المثل الشعبي له تأثير مهم على سلوك الناس، فالمعنى والغاية يجتمعان في كل أمثال العالم. وهذه الأمثال على اختلافها تعبر عن تاريخ وفكر الأمم .

وتتسم الأمثال الشعبية بسرعة انتشارها وتداولها من جيلٍ إلى جيل، وانتقالها من لغةٍ إلى أخرى عبر الأزمنة والأمكنة، بالإضافة إلى إيجاز نصّها وجمال لفظها وكثافة معانيها، ويعد المثل الشعبي من أكثر فروع الثقافة الشعبية ثراء، حيث يجسد المثل الشعبي تعبيراً عن نتاج تجربة شعبية طويلة عاشتها الشعوب العربية تخلص إلى عبرة وحكمة، ويعد ضرب المثل من أكثر الأشكال التّعبيريّة انتشاراً وشيوعاً في الثقافة الشّعبيّة، إذ أن الأمثال الشعبية تعكس مشاعر الشّعوب على اختلاف طبقاتها وانتماءاتها، وتجسّد أفكارها وتصوّراتها وعاداتها وتقاليدها ومعتقداتها ومعظم مظاهر حياتها، في صورةٍ حيّة وفي دلالةٍ إنسانيّةٍ شاملة، فهي بذلك عصارة حكمة الشّعوب وذاكرتها .

وقد حاول المؤلفان جمع الأمثال الشعبية فى هذا الكتاب “موسوعة الأمثال الشعبية العربية”، الصادر عن وكالة سفنكس للفنون والآداب بالقاهرة في 350 صفحة، واعتمد الجمع على الترتيب الأبجدي للأمثال الشعبية لما تحتله من قيمة كبيرة عند العرب، وما تحظى به من أهمية خاصة كونها تشكل جزءا كبيرا من ثقافات الشعوب العربية وتعبر عن عاداتهم وقيمهم، ومن هذه الأمثال:

الإبره اللى فيها خيطيـن ما تخيـطش

الأبريـق المليـان ما يلقلقــش

أبريـق انكسـر وأدى بـزبـوزه

ابن ابنـك لك وابن بنتــك لأ

ابن آدم زى الخضـره

ابن آدم زي الميـه ما أعجل ما بيتعكر.

بعد السلام تفتيــش لكمام

بكره تموت يا أبو جبه واعمل لك فوق قبرك قبه

بكره نقعد على الحيطـه ونسمع العيطه

بكره نقعد على راسك ونشـوف أفقاسك.