دمشق تضع واشنطن وموسكو في صراع جديد

فيما تبحث ادارة الرئيس الاميركي باراك أوباما أسوأ السيناريوهات المحتملة في سوريا يبرز أحد هذه السيناريوهات..حرب أهلية تتطور الى صراع بالوكالة بين العرب والغرب من جهة وروسيا وإيران من جهة أخرى.

ويؤكد مسؤولون أميركيون أنهم لا يريدون القيام بدور عسكري في سوريا حيث أسفرت الحملة التي يشنها الرئيس بشار الاسد على المحتجين عن مقتل خمسة آلاف شخص على الاقل وأثارت مخاوف من صراع طويل على السلطة في دولة تقع في قلب العالم العربي.

ولكن بعد أن فشلت جهود قادتها الولايات المتحدة ودول عربية للتوصل الى توافق في مجلس الامن التابع للامم المتحدة بعد استخدام كل من روسيا والصين حق النقض “الفيتو” ضد مشروع القرار يقول بعض المحللين ان مخاطر أن ينقسم المجتمع الدولي الى فريقين بسبب حرب مثيرة للانقسامات تتزايد.

فالعوامل القابلة للانفجار موجودة بالفعل.

وتعهد مقاتلو المعارضة الذين يعرفون باسم الجيش السوري الحر بتحرير البلاد من حكم الاسد.

ويدعو نشطاء الى تقديم دعم مسلح للمعارضين.كما تصعد قوات الامن السورية من أعمال العنف متعهدة بتنفيذ تهديد الرئيس بضرب معارضي الحكومة “بيد من حديد”.

وقال أندرو تابلر خبير الشؤون السورية بمعهد واشنطن لدراسات الشرق الادنى “هناك خطر بأن يتحول الامر الى صراع بالوكالة. انه يسير في هذا الاتجاه بالفعل”.

وأضاف “أعتقد أننا سنرى الان دولاً مختلفة بالمنطقة تراهن على الجيش السوري الحر. الاسلحة تدخل من لبنان بالفعل. وسنرى الآن المزيد يدخل من الاردن وتركيا والعراق او من روسيا. الجميع سيبدأون العمل في هذا المناخ”.

ويقول مسؤولون أميركيون انهم يركزون على حشد الدعم للمعارضة السورية المحاصرة وربما توفير الاغاثة الانسانية للاجئين فيما يشتد القتال.

من ناحية أخرى تقول روسيا وايران انهما تحثان دمشق على اجراء اصلاحات. لكنهما ترفضان ما وصفتاه بمحاولة يشرف عليها الغرب للاطاحة بحكومة واحدة من أوثق حلفائهما.

ويخشى البعض في واشنطن من أن يتجه الوضع في نهاية المطاف الى حرب بالوكالة على غرار الحرب الباردة.

وقال تابلر “في الوقت الحالي لا تجري مناقشة هذا الامر…هذا لا يعني أنه لن يطرح في مرحلة ما”.

وخلال الحرب الباردة خاضت واشنطن وموسكو حروباً بالوكالة في اميركا اللاتينية وافريقيا وافغانستان وغيرها فكانتا تسلحان الحكومات المتحالفة او المتمردين الذين يقاتلونها.

وأحجم الرئيس الاميركي باراك أوباما الذي يخوض انتخابات الرئاسة لولاية ثانية في نوفمبر/تشرين الثاني عن الانخراط بعمق في سوريا التي هي لغز سياسي معقد قابل للاشتعال يمثل تهديداً محتملاً لحلفاء الولايات المتحدة ومن بينهم اسرائيل وتركيا والاردن.

وقال أوباما لشبكة “ان بي سي” هذا الاسبوع “من المهم جداً لنا أن نحاول حل هذا دون اللجوء لتدخل عسكري خارجي. وأعتقد أن هذا ممكن” مستبعداً احتمال تكرار الجهود العسكرية الدولية التي أطاحت بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي العام الماضي.

لكن دمشق التي تواجه أسوأ أزمة تمر بها خلال حكم عائلة الاسد الممتد منذ أكثر من أربعة عقود تقول انها تقاتل تمرداً يقوده اسلاميون متشددون يموله ويوجهه أعداؤها من دول الخليج المتحالفة مع الولايات المتحدة.

وعبرت تركيا التي لها حدود طويلة مع سوريا عن غضبها من أعمال العنف وطرحت فكرة انشاء “ممرات انسانية” لحماية النازحين ووقف اراقة الدماء. وفرضت قوى غربية بينها الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي عقوبات اقتصادية للضغط على الاسد وعزل حكومته. وكان أوباما قد دعا الاسد الى التنحي.

ولم تظهر روسيا التي تبيع السلاح لسوريا ولها قاعدة عسكرية على ساحلها المطل على البحر المتوسط اي مؤشرات على التخلي عن حليفتها.

وقام وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بزيارة دمشق الثلاثاء وقال ان الاسد ملتزم بوقف العنف وسيجري قريبا اصلاحات سياسية. وكان الاسد قد وعد بهذه الاصلاحات فيما مضى لكنه لم ينفذها.

كما تقف ايران بجانب سوريا التي ساعدتها طويلاً في دعم حزب الله في لبنان المجاور واتهمت واشنطن بمحاولة زعزعة استقرار المنطقة.

وقال الزعيم الاعلى الايراني اية الله علي خامنئي اواخر الشهر الماضي “خطط أميركا لسوريا واضحة وللاسف بعض الدول الاجنبية ودول المنطقة تشارك في خطط اميركا”.

وتبدو خطط واشنطن بشأن سوريا محدودة حتى الآن.

وبعد الفيتو المزدوج لروسيا والصين في مجلس الامن أشارت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الاحد الى أن الولايات المتحدة ستعمل مع حلفائها لتشديد العقوبات ومساندة التحول الديمقراطي في سوريا دون دعم المجلس الدولي.

لكن الكثير من المحللين يرون أن اتساع نطاق أعمال العنف قد يجبر واشنطن وحلفاءها في النهاية على بحث اتخاذ خطوات اضافية ربما تكون محفوفة بمخاطر سياسية حتى اذا لم تشارك قوات أجنبية مشاركة مباشرة.

وقال السناتور الجمهوري جون مكين عضو مجلس الشيوخ الاميركي الثلاثاء “أعتقد أن علينا أن نساعدهم وأعتقد أن علينا أن نبحث عن سبل لمساعدتهم” مشيراً الى أنه على اي مجموعة عمل حول سوريا بحث كل الخيارات بما في ذلك المساعدة العسكرية.

وأضاف “أعتقد أنه يجب أن يكون كل شيء مطروحاً على الطاولة بشأن ماذا ستكون الوسيلة الاكثر فعالية لايقاف هذه المذبحة”.

وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض فيكتوريا نولاند ان الولايات المتحدة لا تعتقد أن تسليح المعارضة هو الحل.

وأضافت “لا نعتقد أن (ارسال) المزيد من الاسلحة الى سوريا هو الحل…الحل هو بدء حوار وطني ديمقراطي حتى يتوقف العنف وتنسحب دبابات النظام من المدن ومن ثم يتمكن المراقبون من العودة مجدداً”.

وقال شادي حامد خبير شؤون الشرق الاوسط في مركز بروكنغز الدوحة ان هذا تفكير ينطوي على مسحة من التمني.

وأضاف “لا أتوقع أن يستسلم النظام السوري. أعتقد أنه سيخوض هذه (المعركة) حتى آخر قطرة دم وهذا لا يشعرني بالتفاؤل بشأن حل سياسي”.

ولا يرى كل المحللين أن نشوب صراع بالوكالة احتمال مرجح ويشيرون الى المخاطر السياسية التي ينطوي عليها بالنسبة لاوباما والجماهير الاميركية التي سئمت الصراعين الطويلين في كل من العراق وأفغانستان.

وقد تجد المخاوف الاميركية من التدخل في سوريا صدى في موسكو اذ قد لا يترجم احباطها أهداف الولايات المتحدة في الامم المتحدة الى دعم مستديم لحكومة الاسد وفقا لما ذكره انتوني كوردزمان وهو محلل كبير في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية.

وقال كوردزمان “هناك مصالح روسية معرضة للخطر لكنها ليست مصالح روسية حيوية”.

وأضاف “من المؤكد أن روسيا ستحاول البحث عن طريقة لمعالجة هذه القضية التي تظهر أن روسيا تتمتع بنفوذ يكفي لان يكون عنصرا حاسما.لكنها تريد ايضا أن يتحقق استقرار واسع النطاق”.