فرنسا تُحذر من فرار عناصر “تنظيم الدولة” في سرت إلى مصر وتونس

وكالة ليبيا الرقمية 

حذر وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان الإثنين من خطر انتقال عناصر من “تنظيم الدولة” إلى تونس أو مصر، عندما يتم طردهم من المناطق التي يحتلونها في ليبيا وعبر لودريان عن الأسف لعدم تشاور دول الجوار وبينها فرنسا وإيطاليا لمواجهة هذا التهديد.

وقال في ندوة في باريس “يجب علينا أن نتحسب بشكل جدي لمسألة توزع الإرهابيين بعد استعادة سرت” من أيدي الجهاديين. وأضاف ان ذلك “سيتسبب بشكل غير مباشر بمخاطر جديدة لتونس ومصر”.

وقال لودريان “من المؤسف، وربما هناك أسباب سياسية، ألا تكون مجمل الدول المجاورة لليبيا، بمن فيها نحن، موحدة في التفكير في مسألة توزع الإرهابيين بعد السيطرة على معاقلهم” في ليبيا.

وطالب وزير الدفاع التونسي فرحات الحرشاني هو الآخر بتنسيق إقليمي أكبر في مكافحة الإرهاب.

وقال “لدينا عدد كبير من المقاتلين الأجانب الذين يأتون سواء من سرت أو من سوريا. ولاحظت أنه لا توجد أية استراتيجية، ولا تعاون بين الدول”.

وقال وزير الدفاع الفرنسي “إنه لن يكون من الممكن الخروج من تعقيدات الوضع الليبي إلا إذا أمن الليبيون أنفسهم تناغمهم السياسي والعسكري لتفادي تصارع المليشيات المسلحة”.

وأضاف “أن فرنسا مع تعزيز حكومة الوفاق الوطني” وأن يعترف بها الجميع “وإلا فإنه لن يحصل تقدم ولا خروج من المأزق” يضمن استقرار ليبيا.

تعليقات حول الموضوع

تعليق واحد
  1. 1- بواسطة: العابر_2016 2016/09/08

    مسيو لودريان أسمع كلامك أصدقك أشوف أمورك أستعجب.. فها انت تدعوا الدول المجاوره للحيطه من الدواعش الفارين ودولتك تساند المعتوه حفتر ولاتساند الثوار الابطال فى سرت ولاتقدم لهم الدعم بينما تغير طائراتكم على المدنيين الابرياء فى بنغازي وتقتل الاطفال والنساء والشيوخ مع المعتوه وامراء حربه فى درنه تطالب بمساندة الشرعيه لحكومة الوفاق ودولتكم تساند الخارج على القانون مجرم الحرب ومن معه فى الجريحه بنغازي فقد صدق فيك المثل المذكور اعلاه ولن تتخلصو من شر الدواعش مادمتم تساندون المستر اسبوعين فى بنغازي وستكتوون بنار الدواعش فى عقر داركم ما لم يعود اليكم رشدكم وتتعلموا من اخطائكم الفادحة بالمراهنه على الخاسر.
    بردون يامسيو لودريان على كلامي لكنها نصيحة .

تعليق واحد