طرابلس.. انفجار سيارتين مفخختين قرب وزارة الخارجية

14199323_1797176160517651_2370506554457867431_n

وكالة ليبيا الرقمية

انفجرت سيارتان مفخختان، صباح اليوم الخميس، في العاصمة طرابلس، إحداهما قرب وزارة الخارجية بمنطقة زاوية الدهماني، فيما انفجرت الثانية تحت الجسر القريب من قاعدة أبوستة البحرية بطريق الشط.

وأكد مصدر أمني عدم وقوع أي أضرار بشرية أو مادية بسبب الانفجارين، وأن التحقيقات جارية لمعرفة تفاصيل وملابسات الحادثة ومن يقف ورائه.

تعليقات حول الموضوع

تعليق واحد
  1. 1- بواسطة: العابر_2016 2016/09/08

    سحقا للخونه الظلاميين سحقا لكلاب النار سحقا لعباد الاصنام عباد البغدادي يجب على جميع الشرفاء فى مدينة طرابلس والذين لديهم ايه معلومات عن الحادث سرعة التوجه الى القوى الامنيه وابلاغهم بهذه المعلومات كي يتسنى القضاء على الخونه الظلاميين فى مدينة السلام واطالب حكومة الوفاق بعد القبض على المتامرين بسرعة تنفيذ القصاص فيهم امام الملاء فى الساحات العامة امام الناس لكي يكونوا عبره لمن يريد المساس بامن البلاد والعباد .
    نداء عاجل لكل الاجهزة الامنيه استنفروا قواكم فكلاب النار كشرت عن انيابها وبدات فى العواء بمدينة طرابلس فكونو لهم بالمرصاد وطوبئ لمن قتلهم او قتلوه مصداقا لقول الرسول الكريم فى الحديث الشريف ( ن أبي سعيد الخدري وأنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : سيكون في أمتي اختلاف وفرقة ، قوم يحسنون القيل ويسيئون الفعل يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية لا يرجعون . حتى يرتد السهم على فوقه هم شر الخلق والخليقة طوبى لمن قتلهم وقتلوه يدعون إلى كتاب الله وليسوا منا في شيء ، من قتلهم كان أولى بالله منهم قالوا : يا رسول الله ما سيماهم قال التحليق . رواه أبو داود . )
    ( ( 2696 – حدثناه أحمد بن عثمان البزاز ، ببغداد ، ثنا أبو إسحاق إبراهيم بن الهيثم البلدي ، ثنا محمد بن كثير المصيصي ، ثنا الأوزاعي ، عن قتادة ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : ” سيكون في أمتي اختلاف وفرقة ، قوم يحسنون القيل ، ويسيئون الفعل ، ويقرءون القرآن ، لا يجاوز تراقيهم ، يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم ، وصيامه مع صيامهم ، يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية ، لا يرجع حتى يرد السهم على فوقه ، وهم شرار الخلق والخليقة ، طوبى لمن قتلهم وقتلوه ، يدعون إلى كتاب الله وليسوا منه في شيء من قاتلهم ، كان أولى بالله منهم ” قالوا : يا رسول الله ، ما سيماهم ؟ قال : ” التحليق . ))

تعليق واحد