إحباط هجوم للحوثيين بشبوة ومُحاصرتهم بمأرب

07

وكالات

أحبط الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في اليمن هجوما لمليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في محاولة للتقدم بمحافظة شبوة (جنوب)، كما يحاول الجيش التقدم في مديرية صرواح، آخر معاقل الحوثيين بمحافظة مأرب (شرق).

وتصدى الجيش الوطني والمقاومة الشعبية اليوم لهجمات الحوثيين وقوات صالح في منطقة الساق بمديرية بيحان في محافظة شبوة، حيث قتل من الأخيرة ستة عناصر وأصيب أربعة آخرون، في حين جرح ثلاثة من الجيش والمقاومة، وفقا لمصدر من المقاومة.

وتشهد مناطق عدة في محافظة شبوة، بينها بيحان، معارك متقطعة بين الجيش والمقاومة من جهة، ومليشيا الحوثي وقوات صالح من جهة أخرى منذ عدة أشهر، في وقت تسيطر القوات الشرعية على 15 مديرية من أصل 17 في شبوة.

وفي محافظة مأرب، استمرت الاشتباكات بين الجيش والمقاومة من جهة والحوثيين وقوات صالح من جهة أخرى في صرواح، ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر عسكرية أن الجيش يطوق مركز المديرية من ثلاث جهات ويسعى للسيطرة عليها بالكامل.

وقال قائد المنطقة العسكرية الثالثة اللواء عبد ربه الشدادي إن خطة استعادة صرواح تمضي وفقا لما هو مخطط لها، في وقت شنت طائرات التحالف غارات على مواقع للحوثيين داخل صرواح.

واستهدفت الغارات مساء السبت محيط دار الرئاسة في صنعاء وقاعدة الديلمي الجوية ومطار صنعاء الدولي، كما ذكرت مصادر عسكرية أن خمسة عشر مسلحا من الحوثيين وقوات صالح قتلوا خلال محاولتهم استعادة السيطرة على جبل المنار الإستراتيجي في مديرية نهم شرق صنعاء.

وشهد اليوم تفجيرا لسيارة مفخخة يقودها انتحاري قرب تجمع للجيش الوطني في مديرية الوضيع بمحافظة أبين (جنوب)، مما أسفر عن مقتل عشرة عناصر وجرح أربعة عشر آخرين، وفقا لمسؤول أمني، دون أن تعلن أي جهة في الحال مسؤوليتها عن الهجوم.