بخماسية.. برشلونة يستعيد توازنه في الليغا

leganes-barcelona_okeqc6skdsoo1f4g2uyjh4g89

وكالات

استعاد برشلونة توازنه سريعًا بعد خسارة الأسبوع الماضي أمام آلافيس وفاز على ليجانيس في ملعب الأخير بخمسة أهداف تناوب على تسجيلها ثلاثي الـMSN بواقع هدفين لميسي، هدف لسواريز ومثله لنيمار وتكفل رافينيا بالهدف الخامس مقابل هدف وحيد سجله بيريس.

ولم يكن السجل المميز لليجانيس على ملعب بوتاركي، حيث لم يخسروا هناك أكثر من مباراتين في آخر 25 مناسبة، كافيًا لتجنب الهزيمة الكبيرة أمام حامل اللقب.

وحاول أصحاب الأرض مباغتة الضيوف بالهجوم منذ اللحظات الأولى وتمكنوا من خلق بعض المشاكل لدفاعات برشلونة، التي تمكنت من السيطرة على الموقف وكانت تكتفي بالرد عبر هجمات مُعاكسة.

وهدد برشلونة مرمى مضيفه ليجانيس في الدقيقة 14 عبر هجمة مرتدة قادها نيمار، لكن المدافع سالجوير أبعد تسديدة ميسي، الذي لم يمنح الخصم أكثر من دقيقة واحدة لإعادة تنظيم صفوفهم وافتتح التسجيل مستغلًا تمريرة سواريز الذي قاد هجمة مرتدة أخرى.

واستغل ميسي خطأ في تمرير الكرة بين دفاعات ليجانيس فخطف الكرة من المدافع إنسوا وكان بإمكانه تسجيل هدفٍ ثانٍ لكنه رد الدين لسواريز الذي تكفل بمضاعفة النتيجة.

ونجح المُهاجم ماتشيز في اختراق الخاصرة اليُمنى لدفاعات برشلونة وحاول على مرتين تقليص الفارق لكن تير شتيجن في الأولى وأومتيتي في الثانية حافظا على نظافة شباك البارسا.

وأكمل نيمار عقد أهداف البلاوجرانا قبل نهاية الشوط الأول بتمريرة حاسمة من سواريز الذي انفرد بحارس المرمى بعد تمريرة ضربت دفاعات ليجانيس من ميسي.

وأضاف البرغوث الأرجنتيني الهدف الرابع بعد 10 دقائق من انطلاقة الشوط الثاني، من علامة الجزاء حيث تعرض نيمار للعرقلة داخل المنطقة المحرمة من قبل المدافع بوستينزا، وهو الهدف رقم 50 لبرشلونة في آخر 13 مباراةً.

واقترب ميسي مرتين من تسجيل الهدف الخامس لفريقه والثالث له شخصيًا لكن المدافع إنسوا أبعد تسديدته الأولى في الدقيقة 59 بينما تكفل الحارس ثم القائم الأيمن برد الثانية في الدقيقة 63 لترتد الكرة إلى البديل باكو ألكاثير الذي أودعها في المرمى لكن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل.

وعلى الرغم من ذلك لم يتأخر الهدف الخامس لبرشلونة، هذه المرة بتوقيع البرازيلي رافينيا الذي سدد الكرة من خارج منطقة الجزاء وسكنت شباك الحارس سيرانتيس في الدقيقة 64.

ورفض أصحاب الأرض إنهاء المباراة دون ترك بصمتهم الخاصة فسجل جابرييل آبليت بيريس – لاعب يوفنتوس السابق – هدف تقليص الفارق من ركلة حرة رائعة لم يتمكن تير شتيجن من الوصول لها.