زيدان يعاني “الصدمة والرعب”

07

 وكالات

لم يستطع الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لريال مدريد، إخفاء علامات الصدمة والرعب على وجهه، وهو يشاهد فريقه يفشل في الفوز للمباراة الرابعة على التوالي خلال أسبوعين فقط في جميع المسابقات.

فالنجم الفرنسي السابق بدأ الموسم بأفضل طريقة ممكنة بعد قيادة الفريق لتحقيق العلامة الكاملة في أول 4 مباريات في الدوري الإسباني، فضلا عن انتزاع فوز ثمين في الدقائق الأخيرة على سبورتينج لشبونة البرتغالي في مستهل حملة الدفاع عن لقب دوري أبطال أوروبا، حتى في ظل غياب أبرز عناصر الفريق، مثل كريستيانو رونالدو، وجاريث بيل، عن بعض المباريات.

لكن فجأة وجد زيدان نفسه في مرمى النيران بعد استمرار لعنة التعادلات للمباراة الرابعة على التوالي، حيث خرج بالتعادل 1-1 أمام ضيفه المغمور إيبار، في الجولة السابعة من الليجا، علما بأن الفريق الملكي هو من عاد في النتيجة بهدف بيل بعد أن كان متأخرا بفضل الهدف الذي أحرزه الضيوف في الدقيقة السادسة عن طريق فران ريكو.

وسقط الميرنجي في فخ التعادل 3 مرات قبل مباراة اليوم، أمام فياريال، ولاس بالماس، في الدوري الإسباني، وبوروسيا دورتموند الألماني في دوري أبطال أوروبا.

ويبدو أن شهر العسل بين جماهير ريال مدريد وزيدان يقترب من نهايته، بعد أن فقد الفريق 6 نقاط متتالية في الليجا، وفي ظل أداء يثير الكثير من الشكوك حول قدرة الفريق الملكي على استعادة لقب الليجا الغائب منذ عام 2012، وأيضا في الحفاظ على لقب بطل دوري أبطال أوروبا الذي اقتنصه الموسم الماضي على حساب جاره أتلتيكو مدريد بركلات الترجيح.

ويدرك زيدان أن الغريم التقليدي برشلونة لن يتهاون في استغلال تعثر فريقه لاعتلاء صدارة الدوري، الأمر الذي يصعب تغييره في الفترة المقبلة، إذ أن فريق المدرب لويس إنريكي بدأ استفاقته بعد أن بدأ هو الآخر الموسم متذبذب المستوى.

ويملك الفريق الكتالوني فرصة تصدر جدول الترتيب برصيد 16 نقطة، بفارق نقطة عن ريال مدريد، إذا فاز على مضيفه سيلتا فيجو في وقت لاحق من اليوم.

التقطت الكاميرات صورا لزيدان خلال مباراة إيبار، وهو في حالة تجمع بين الصدمة والرعب من النتيجة والمستقبل.