“أنطونيو غوتيريس” الأمين العام المرتقب للأمم المتحدة.. من هو؟

events1_06-10-2016

وكالات

بعد سادس اقتراع سري في مجلس الأمن، بات رئيس الوزراء البرتغالي الأسبق، أنطونيو غوتيريس، على بعد خطوة من خلافة بان كي مون في رئاسة الأمم المتحدة، فمن هم هذا الثوري السابق الذي يرفع حاليا شعار “دبلوماسية جديدة من أجل السلام”؟

فبعد أن نجح في نيل مباركة أعضاء مجلس الأمن الخمسة الدائمين، ينتظر غوتيريس اجتماعا آخر، الخميس، للفوز بقرار يوصي الجمعية العامة للأمم المتحدة المؤلفة من 193 عضوا باختياره خلفا لبان الذي تنتهي فترة ولايته الثانية في 31 ديسمبر.

ويدخل غوتيريس الأمم المتحدة متسلحا بخبرة طويلة، فهو كان قد شعل منصب رئيس وزراء البرتغال من 1995 حتى 2002، ومنصب مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين من يونيو 2005 حتى ديسمبر 2015.

وغوتيريس، الذي ولد في العاصمة البرتغالية لشبونة عام 1949، درس الفيزياء وتخلى عن حلمه بالعمل باحث في هذا المجال، وانخرط كليا في الثورة ضد الدكتاتور أنطونيو سالازار، الذي في حكم البرتغال لأربعة عقود، انتهت عام 1974.

وتطوع أيضا مع مجموعة من الطلاب لخدمة الأحياء الفقيرة في لشبونة، وشاهد مشكلات اجتماعية هائلة في السنوات الأخيرة من حكم سالازار، ما دفعه إلى “إعادة النظر في حياته” ويعمل جاهدا لمعالجة الأزمات التي تنعكس سلبا على المدنيين.

وخلال الثورة التي انتهت بالإطاحة بسالازار كان مسؤولا عن التنظيم بالحزب الاشتراكي، الذي يمثل يسار الوسط، قبل أن يصبح زعيما للحزب، ليفوز عام 1995، حين كان عمره 45 عاما، بالانتخابات العامة ويترأس الحكومة طيلة 7 سنوات تقريبا.

وبينما كان غوتيريس لا يزال رئيس منظمة “الاشتراكية الدولية”، قال إنه يريد حقا أن يقوم بتأدية العمل الإنساني على المستوى العالمي، لذلك تقدم ليصبح رئيسا لوكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، وبالفعل حصل على المنصب لأكثر من 10 سنوات.

والسنوات العشر التي قضاها كمفوض سامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، كانت “إعدادا ممتازا” لأمين عام، هو بأمس الحاجة إلى أن يكون وسيطا نزيها، تنظر إليه الدول كمسؤول مستقل يعزز من التوافق والتغلب على الأزمات، حسب ما يقول غوتيريس.

وأكد أنه يسعى خلال ترأسه للأمم المتحدة إلى أن يكون “وسيطا نزيها، وباني جسور وشخصا يحاول تهيئة ظروف الاتفاق الجماعي في الآراء”، يعمل مع كافة الدول على المساعدة في حل المشكلات التي لا تعد ولا تحصى في جدول الأعمال العالمي.

وبعد أن خيبت نتائج التصويت السري توقعات من كان يأمل بترشيح سيدة لتكون الدبلوماسية الأرفع في العالم للمرة الأولى، ألمح غوتيريس إلى أنه سيختار سيدة لمنصب نائبه، حين قال إن واحدة من الأشياء “الحاسمة” في الأمم المتحدة هي “المساواة بين الجنسين”.

أما بشأن النهج الذي سيختاره خلال رئاسته للأمم المتحدة، فأكد أن المطلوب هو “دبلوماسية جديدة من أجل السلام”، وهو ما يتطلب اتصالات دبلوماسية حكيمة ورحلات مكوكية بين الفاعلين الأساسيين في الصراعات والنزاعات.

وأضاف أن الأمين العام للأمم المتحدة ينبغي أيضا أن يشارك بأكبر قدر ممكن، وأن “يتصرف بتواضع في محاولة لتهيئة الظروف للدول الأعضاء التي تكون فاعلة بشكل حاسم في أي عملية لتكون تلك الدول قادرة على العمل معا وتجاوز خلافاتها”.