مساهل: يستطيع الليبيون حل مشاكلهم بدون أي تدخل

07

وكالة ليبيا الرقمية

أكد وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية الجزائري، عبدالقادر مساهل، دعم بلاده للحل السياسي في ليبيا وللحوار بين الفرقاء في هذا البلد، معربًا عن ثقته التامة في قدرة الليبيين على حل مشاكلهم «بالحوار الحقيقي ودون تدخل».

وجدد مساهل خلال مؤتمر صحفي عقده مع المبعوث الأممي إلى ليبيا، مارتن كوبلر اليوم الخميس، في الجزائر العاصمة، «مقاربة الجزائر» لحل أزمة ليبيا والمبنية على «الحل السياسي والحوار والمصالحة الوطنية»، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

وقال مساهل إن لقاءه مع كوبلر «يندرج في إطار المشاورات الدائمة بين الجزائر وهيئة الأمم المتحدة»، مشيرًا إلى أنه تطرق مع كوبلر «إلى الأوضاع في ليبيا والمواعيد المقبلة كاجتماع نيامي (النيجر) المقرر في 19 أكتوبر المقبل».

وأضاف الوزير الجزائري أن لقاءه المبعوث الأممي إلى ليبيا كان «فرصة لتجديد مقاربة الجزائر المبنية على الحل السياسي والحوار والمصالحة الوطنية»، فيما يخص حل أزمة ليبيا، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية.

وأكد مساهل «وجود مؤشرات تجعلنا نتفاءل أن كل الأطراف التي لنا علاقة معها تأمل أن يكون هناك حوار وطني، ونحن مع الحوار الوطني الشامل والحوار في ليبيا وبين الليبيين فقط دون تدخل أي أطراف خارجية»، مشددًا على أن الشعب الليبي «له القدرة على حل مشاكله بنفسه إذا كان الحوار حقيقيًا ودون تدخل».

وأشار مساهل خلال حديثه إلى زيارة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، إلى الجزائر و«تأكيده على هذه المسألة»، منوهًا إلى أن بقية الأطراف الليبية من الشرق والغرب والجنوب «تؤيد فكرة الحوار الذي لا بديل عنه»؛ لأن الحوار «يسمح بفتح المجال للمصالحة الوطنية، ويسمح بالحفاظ على وحدة الشعب الليبي وسيادته وحريته».

ونوه الوزير الجزائري إلى أن الاجتماع التاسع لدول جوار ليبيا بالنيجر «جد هام»، وسيناقش إلى جانب الملف الليبي «قضايا أمنية والإرهاب الذي أصبح ظاهرة في ليبيا أو دول الجوار الأخرى، وكذلك قضية الهجرة السرية والجريمة المنظمة»، مشيرًا إلى أن هذا اللقاء «هو تأييد لليبيا وللنيجر أيضًا الذي يمر بظروف صعبة كذلك».