شاب مصري يُضرم النار في نفسه احتجاجاً

45736573657365

وكالات

أقدم شاب مصري على سكب مادة مشتعلة وإحراق نفسه السبت الماضي في منطقة كورنيش سيدي جابر أمام أحد الأندية التابعة للجيش شرق الإسكندرية.

وحاول المارة وأحد المجندين إنقاذه، بـ”طفيات الحريق”، والتراب، وتم نقله للمستشفى الجامعي في حاله سيئة.

من جانبه قال الدكتور طارق خليفة، مدير مستشفى الأميري: إن حالة الشاب خطيرة ومصاب بحروق بنسبة تخطت 90%، ويحاولون إسعافه واتخاذ الإجراءات اللازمة.

وأصدرت مديرية الشؤون الصحية بالإسكندرية، بيانا، قالت فيه إن “الشاب يدعى أشرف محمد شاهين، سائق تاكسي، ويبلغ من العمر 30 عاما، من كفر الدوار، وسكب (بنزين) على نفسه، وحرق 50% بالبطن والصدر والساقين”.

وأشارت بعض المصادر الإعلامية نقلا عن والد الشاب إلى أنه أشعل النار بنفسه اعتراضا على ظلم تعرض له من قبل بعض الأفراد وتلفيق محضر سرقة له نافيا أن يكون السبب هو الجوع، في حين أشارت مواقع أخرى إلى أن الشاب أقدم على ذلك بسبب غلاء الأسعار والوضع المعيشي الصعب.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر”، تفاعلا ملحوظا في متابعة الواقعة إذ انتشر هاشتاغ #حرق_نفسه_ياسيسي ندد فيه بعض المغردين بالحادثة المروعة والأوضاع المعيشية الصعبة التي يعانونها وغلاء الأسعار والوضع الاقتصادي المتدهور، في حين رد الفريق الآخر بالاستنكار ضد الهجمات على الرئيس المصري كما اتهمه آخرون بالسرقة.

وذكر عدد من النشطاء أن حادثة الشاب تعيد للأذهان واقعة الشاب التونسي “بوعزيزي” الذي كان حادث إحراق نفسه نقطة انطلاق “ثورة الربيع العربي” في تونس، وانطلقت بعد ذلك إلى عدد من البلدان العربية.

وتأتي تلك الواقعة قبل أيام من دعوات تظاهر أطلقها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تحت اسم “ثورة الجياع”، والتي تم تحديد موعدها في الـ11 من شهر نوفمبر المقبل.