السيري أ.. انتصار مريح لـ”ميلان” على مضيفه “كييفو فيرونا”

jurajkuckaacmilanvacchievoverona_1ody9g50po7n717hxwccvp9ez1

وكالات

حقق نادي ميلان انتصارًا مريحًا على مضيفه فريق كييفو فيرونا بثلاثة أهداف مقابل هدف في المباراة التي أقيمت بينهما لحساب منافسات الجولة الثامنة من الدوري الإيطالي.

مباراة ملعب “أنطونيو بينتيجودي” تقدم فيها الضيف عبر اللاعب السلوفاكي “يوري كوتشكا”، ثم ضاعف السنغالي الفرنسي “إمباي نيانج” النتيجة بالهدف الثاني، قبل أن يقلص بيرسا النتيجة لصالح الحمير -شهرة كييفو-، ولكن البديل باكا أنهى أحلام كييفو بهدف في الدقيقة الأخيرة من الوقت المبدد.

هذا الانتصار فض الشراكة بين الفريقين في المركز الخامس والسادس، حيث رفع ميلان رصيده إلى ١٦ نقطة واعتلى المركز الثالث، بينما كييفو بقى خامسًا برصيد ١٣ نقطة.

شوط اللقاء الأول لم يعرف الكثير من الإثارة وظهرت فيه الخطورة على فترات متباعدة، حيث لاحت أخطر فرصة لميلان في الدقيقة 22 بعرضية من النجم “سوسو” أخرجها مدافع كييفو قبل أن تتجاوز خط المرمى.

وانتظر ميلان حتى الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي لشوط المباراة الأول حتى يصل إلى الشباك بتصويبة صاروخية من خارج منطقة الجزاء عبر كوتشكا باعت بها الحارس سورنتينو وأدخل فريقه حجرات الملابس متقدمًا في النتيجة.

ومع بداية الشوط الثاني ضاعف المهاجم النشيط “إمباي نيانج” الغلة التهديفية للروسونيري بمجهود فردي مميز حيث استلم كرة على حدود منطقة الجزاء ثم هيأها لنفسه وأرسل تصويبة قوية على يسار سورنتينو، ليحتفل بعدها رفقة زملائه بحمل قميص قائد الفريق المصاب “ريكاردو مونتوليفو” في لافتة طيبة من لاعبي ميلان.

مرت الدقائق التي تلت هدف ميلان الثاني بهدوء واضح، وهو هدوء فجره نجم كييفو بيرسا في الدقيقة 79 حينما قلص الفارق مسجلاً هدفًا من مخالفة على حدود منطقة الجزاء نفذها بمنتهى البراعة وأرسلها مركونة في شباك دوناروما.

وفشل الفريق المحلي خلال آخر 10 دقائق في العودة في المباراة، ليؤكد أن الهدف الذي سجله كان عابرًا من عمل فردي.

وفي الوقت الذي انتظرت فيه الجماهير الحاضرة في البينتجودي صافرة الحكم أو هدفًا لفريقها، وضع باكا اسمه على لائحة المسجلين في المباراة بهدف من تصويبة غيرت اتجاهها وسكنت الشباك، ليحقق ميلان انتصارًا غاية في الأهمية أدخله المربع الذهبي.