مالطا تدعو الأطراف الليبية إلى المصالحة والإلتزام بالحوار

وكالة ليبيا الرقمية 

حذر وزير الخارجية المالطي، جورج فيلا، الأطراف الليبية من محاولات إنشاء مؤسسات موازية في ليبيا، داعيًا الجميع إلى ضبط النفس والابتعاد عن العنف واستخدام السلاح، وذلك تعقيبًا على اقتحام مجمع القصور الرئاسية، حيث مقر مجلس الدولة.

ودعت وزارة الخارجية في بيان لها، نقلته جريدة “مالطا توداي” أمس الأحد، الأطراف الليبية المختلفة إلى الالتزام بالحوار، مؤكدة أن المصالحة الوطنية هي السبيل الوحيد لتحقيق السلام والاستقرار في ليبيا.

وناشدت الخارجية في بيانها “أطراف الأزمة في ليبيا ضبط النفس وإلقاء الأسلحة والابتعاد عن ارتكاب أي أعمال عنف، والعمل معًا من أجل مصلحة ليبيا والليبيين، وتنحية المصالح الشخصية جانبًا”.

واقتحمت “حكومة الإنقاذ” برئاسة خليفة الغويل، الجمعة الماضي، مجمع قصور الضيافة، مقر مجلس الدولة في طرابلس، وعقدت اجتماعًا مع أعضاء “المؤتمر الوطني” بحضور النائب الأول لرئيس المؤتمر عوض عبدالصادق.

وأعلن الغويل في بيان أن الحكومة المنبثقة من المؤتمر الوطني العام هي الحكومة الشرعية، بينما دان المجلس الرئاسي بيان الغويل وأصدر تعليماته لوزارة الداخلية والأجهزة الأمنية لمباشرة إجراءات القبض على مَن خطط ونفذ حادثة اقتحام مقرات مجلس الدولة.