بريطانيا.. نواب يطالبون بكشف طبي على “أطفال كاليه” لمعرفة أعمارهم

أطفال في مخيم كاليه

أطفال في مخيم كاليه

 

وكالات

أثار نواب بريطانيون جدلا واسعا في البلاد، بعد مطالبتهم بتوقيع كشف طبي على الأطفال الذين يسمح لهم بدخول المملكة المتحدة من مخيم اللجوء في مدينة كاليه الفرنسية المعروف باسم “الغابة” للتأكد من أعمارهم الحقيقية.

وانتقدت رابطة أطباء الأسنان البريطانيين دعوة النائب ديفيد ديفيس لإجراء فحوصات على أسنان هؤلاء الأطفال، للتيقن من أنهم أقل من 18 عاما، ووصفت هذا الفحص بأنه غير أخلاقي.

وكانت صحف بريطانية وبعض نواب البرلمان شككوا في أعمار أولئك الأطفال الذين يسمح لهم بالقدوم إلى البلاد، بعد قرار رئيسة الوزراء تريزا ماي استقبال 400 من منهم لا يرافقهم أهلهم، أو الذين لديهم أقارب في المملكة المتحدة.

وقال النواب إن بعض من يسمح لهم بالقدوم لا يبدون أطفالا على الإطلاق، بل يبدون في أعمار تتجاوز الـ18 عاما بكثير.

وتواصل مجموعة من المسؤولين البريطانيين العمل في مخيم كاليه بالتعاون مع السلطات الفرنسية، لدراسة حالات الأطفال في المخيم وتحديد أولئك الذين يستحقون دخول البلاد.