افتتاح الملتقى السادس لضباط الجيش الليبي بحضور المجلس الأعلى للدولة

07

عين ليبيا

حَضَر رئيس المجلس الأعلى للدولة السيد “د.عبدالرحمن السويحلي” صباح اليوم الأربعاء 19 أكتوبر 2016 افتتاح الملتقى السادس لضباط الجيش الليبي الذي انعقد في العاصمة طرابلس تحت شعار “جيش ليبي واحد” بحضور رئيس مجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني السيد “فائز السراج” وأعضاء المجلس الرئاسي السادة “أحمد معيتيق” و “عبد السلام كاجمان” و “أحمد حمزة”، ووزير الدفاع بحكومة الوفاق السيد “المهدي البرغثي” ووزير الداخلية السيد “العارف الخوجة”، ولفيف من ضباط الجيش من مختلف مناطق ليبيا.

وكان في استقبال السيد الرئيس وزير الدفاع السيد “المهدي البرغثي” ورئيس اللجنة التحضيرية للملتقى.

كما حضر اللقاء أيضًا النائب الثاني لرئيس المجلس الأعلى للدولة السيد “محمد امعزب” ورؤساء اللجان الدائمة بالمجلس.

وأكد رئيس المجلس الأعلى للدولة السيد “عبدالرحمن السويحلي” في كلمته على دعمه لجهود بناء جيش ليبي مُوحد ولاءه لله ثم للوطن يكون خاضعًا للسُلطة السياسية المدنية المُتمثلة في مجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني (القائد الأعلى للجيش الليبي)، وشدد السيد “السويحلي” على أن الجيش الليبي ليس مُرتبطًا بشخصٍ أو شخصيات بعينها، وأنّ الليبيون وحدهم من يملكون قرار تعيين قيادة الجيش الليبي من خلال سُلطاتهم الشرعية المُنبثقة عن الإتفاق السياسي دون أي إملاءات داخليةٍ أو خارجية.

كما أثنى السيد الرئيس على جهود وتضحيات قوات البنيان المرصوص التي أوشكت على تحرير سرت من قبضة الإرهاب، مؤكدًا رفض المجلس الأعلى للدولة لمحاولات فرض الأمر الواقع بالقوة من قبل أقلية رافضة للإتفاق السياسي، واستمراره في تحمل مسؤولياته واتخاذ كافة الإجراءات الحازمة والحاسمة بالتعاون مع المجلس الرئاسي حيال واقعة اقتحام مقره من قبل مجموعة صغيرة تتسم بالجنون والهوس بالسلطة، وتسعى لعرقلة الإتفاق السياسي وتقويض جهود السلام وإدخال البلاد في حربٍ جديدة وهو ما لن يسمح به الليبييون إطلاقًا.

وعقد رئيس المجلس الأعلى للدولة السيد “عبدالرحمن السويحلي” على هامش الملتقى اجتماعًا تشاوريًا مغلقًا مع رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي و وزيري الدفاع والدخلية بحكومة الوفاق الوطني لمناقشة تطورات الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد والإجراءات التي ستتخذها الدولة الليبية حيال اقتحام مجموعة خارجة عن القانون والشرعية لمقر المجلس الأعلى للدولة.

تعليقات حول الموضوع

تعليق واحد
  1. 1- بواسطة: ميلاد 2016/10/20

    خطوة جيدة في الاتجاه الصحيح لتكوين جيش ليبي موحد وبقيادة وطنية همها الوطن فقط لا لتمجيد الاشخاص والافراد فتحية شكر لكل من حضر وشارك في هدا الملتقى وعلى راسهم رئيس المجلس الاعلاء ورئيس واعضاء المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق والخزي والعار لمن لم يحضر ولازال يعبد في الصقر الأوحد ومعرقلي الاتفاق السياسي .

تعليق واحد