معركة الموصل.. غازات سامة والقوات الأميركية ترتدي الأقنعة

تنظيم الدولة فجر معملا للكبريت قرب الموصل

تنظيم الدولة فجر معملا للكبريت قرب الموصل

 

وكالات

ارتدى أفراد من القوات الأميركية، في قاعدة غرب القيّارة العسكرية قرب الموصل، أقنعة واقية بسبب انبعاثات سامّة حملتها الرياح جراء إحراق تنظيم الدولة مصنعا للكبريت في منطقة المشراق قرب الموصل.

وقاعدة غرب القيارة الجوية هي المركز الأميركي الرئيسي لمساندة العمليات التي تقودها القوات العراقية وحلفاؤها لاستعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة. وهناك نحو 5000 جندي أميركي في العراق، يتمركز بعضهم في تلك القاعدة.

وعقب تفجير تنظيم الدولة مصنع الكبريت قرب الموصل “تحركت الرياح جنوبا وكإجراء احترازي وضعت القوات في غرب القيارة معداتها الوقائية الشخصية وتواصل عملياتها في هذا الوقت.” حسب ما قال مسؤول عراقي لرويترز.

وقال مسؤول عراقي ثان إن عينات من الهواء في محيط قاعدة غرب القيارة أرسلت إلى الوكالة المعنية بتقليل مخاطر أسلحة الدمار الشامل التابعة لوزارة الدفاع الأميركية لتحليلها لمعرفة “إن كان هناك ما يقلق في النتائج”.

وقال المسؤولان إن مسلحي تنظيم الدولة أشعلوا النيران في مصنع الكبريت قبل يومين خلال القتال حول المشراق. وأضاف أحد المسؤولين أن قوات الأمن العراقية تتوقع أن إخماد الحريق سيستغرق ما بين يومين إلى ثلاثة أيام.

على صعيد متصل، نقلت فرانس برس عن العميد قصي حميد كاظم قائد فرقة الرد السريع، خبر وفاة مدنيين اثنين جراء انبعاث الغازات السامة الناجمة عن تفجير تنظيم الدولة لمصنع الكبريت.

ويقع مصنع الكبريت الذي فجره تنظيم الدولة على بعد حوالي 50 كلم جنوب مدينة الموصل، حيث ينتشر آلاف من القوات الأمنية العراقية والميليشيات الداعمة لها في معركة استعادة الموصل التي انطلقت قبل أقل من أسبوع.