الوضع في ليبيا يتصدّر مباحثاتٍ جزائرية إسبانية

algeria-spain

وكالة ليبيا الرقمية

بحث كاتب الدولة الإسباني للشؤون الخارجية، إيغناسيو ايباناز، مع وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية، عبدالقادر مساهل، بالجزائر العاصمة الوضع السياسي والأمني في ليبيا ومنطقة الساحل.

وقال ايباناز للصحفيين أمس الثلاثاء عقب محادثته مع الوزير الجزائري: «لقد تطرقنا إلى التعاون الثنائي، ولا سيما في مجال مكافحة الإرهاب، الذي يعد جد وثيق، وكذلك التعاون الاقتصادي الذي اتفقنا على تعزيزه أكثر».

كما أوضح كاتب الدولة الإسباني الذي بدأ زيارة للبلاد أن «العلاقات مع الجزائر ممتازة واستراتيجية بالنسبة لإسبانيا، ونرغب في تطويرها أكثر». مشيرًا إلى وجود «قدرات مهمة» لدى الطرفين لتطوير وتنويع هذا التعاون.

من جهته وصف مساهل إسبانيا بـ«الشريك الكبير» للجزائر، مضيفًا أن هذا اللقاء كان فرصة للتطرق للمسائل الإقليمية خاصة مكافحة الإرهاب، وهي «ظاهرة نتقاسم بشأنها الانشغالات نفسها، لذلك يجب العمل معًا لمواجهة هذا التهديد».

وأضاف الوزير أن المحادثات تناولت فضلاً عن الوضع في ليبيا ومنطقة الساحل والشرق الأوسط، التعاون في منطقة المتوسط، وكذلك العلاقات بين الجزائر والاتحاد الأوروبي.

وقال بيان صادر عن الخارجية الجزائرية إن الجانبين تبادلا «وجهات النظر حول المسائل الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ولا سيما الوضع في ليبيا ومالي ومسألة الصحراء الغربية، والوضع في الشرق الأوسط ومكافحة الإرهاب والهجرة».

وللتذكير، تعززت العلاقات بين الجزائر وإسبانيا بعد توقيع البلدين معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون يوم 8 أكتوبر 2002 بمدريد.