الشرطة الفرنسية تبدأ حملة لطرد اللاجئين من العاصمة باريس

1020638652

وكالات

تقوم الشرطة الفرنسية وإدارة الهجرة بالمرحلة الأولى من فرز اللاجئين في شمال العاصمة باريس من حيث المهاجرين الذين ليست لديهم وثائق إثبات شخصية والمهاجرين مع وثائق ليتم توزيعهم على مراكز متخصصة.

ازداد الوضع تعقيدا في فرنسا بعد إخلاء مخيم “كاليه” حيث هرب المئات من المخيم كي لا يقعوا بأيدي الشرطة الفرنسية وتوجهوا إلى العاصمة باريس. وحسب شهود عيان، يعيش الآن في شوارع باريس حوالي 2500 مهاجر غير شرعي.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بأن بلاده لن تقبل بوجود مخيمات غير قانونية للاجئين. وسيتم إخلاء المهاجرين غير الشرعيين من باريس كما تم إخلاؤهم من مخيم “كاليه” وسيتم نقلهم إلى مراكز قانونية مختصة باللاجئين في أنحاء البلاد.

والجدير بالذكر أن اللاجئين يعيشون في خيم على الأرصفة وفي أنفاق الميترو، وقد تضاعف عدد اللاجئين في العاصمة 5 مرات خلال عام 2016. قامت السلطات الفرنسية بطرد 2600 لاجئ خارج باريس في شهر يوليو من العام الحالي.

وبالرغم من ذلك عاد اللاجئون إلى تلك الأماكن مرة أخرى. وهؤلاء اللاجئون ينحدرون من دول شرق أفريقيا وجنوب شرق آسيا.