المجلس الرئاسي.. مساعٍ لحل أزمة السيولة ووقف الاقتتال في الزاوية

77475213167448

وكالة ليبيا الرقمية

أكد الناطق باسم حكومة الوفاق الوطني، أشرف الثلثي، أن المجلس الرئاسي يواصل جهوده للتوصل إلى وقف للاقتتال الدائر في مدينة الزاوية وتوفير السيولة المالية في المصارف، بحسب ما نشرته إدارة الإعلام والتواصل بمجلس الوزراء عبر صفحتها على موقع “فيسبوك”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده الثلثي، صباح اليوم الاثنين، بقاعة المؤتمرات الصحفية بديوان رئاسة الوزراء، بحضور وسائل الإعلام المحلية والعربية.

وقال الثلثي خلال المؤتمر: “إن جهودًا تبذل من قبل رئاسة مجلس الوزراء، وأعيان مدينة الزاوية، والمناطق المجاورة، لوقف الاقتتال بين الأشقاء في مدينة الزاوية، الذي راح ضحيته عدد من المواطنين، والعمل على إيجاد حل سلمي من أجل وقف نزيف الدم بالمدينة، ودعوتهم إلى التهدئة”.

وأشار الناطق باسم حكومة الوفاق الوطني إلى أن المجلس الرئاسي كلف المفوض بوزارة الداخلية العارف الخوجة “بفتح تحقيق في الحادثة، وإحالة المجرمين للجهات المختصة للقصاص منهم”.

وحول جهود المجلس الرئاسي لحل أزمة السيولة النقدية في المصارف، قال الثلثي إن الملتقى الاقتصادي الذي يعقد اليوم في لندن برعاية الدول الداعمة للاتفاق السياسي “سيتم خلاله مناقشة الأزمة في ليبيا، وعلى رأسها أزمة السيولة، والعمل على إيجاد حلول للتخفيف من معاناة المواطن”.

ويشارك رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، ونائبه أحمد معيتيق، وعدد من الأعضاء، ومحافظ مصرف ليبيا المركزي، في الملتقى الاقتصادي بلندن، الذي يحضره كل من وزراء خارجية كل من الولايات المتحدة وإيطاليا وبريطانيا ومبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر.

وذكر الناطق باسم حكومة الوفاق الوطني خلال المؤتمر أن هناك عدة عوامل أدت إلى تفاقم أزمة نقص السيولة، رغم الجهود التي يبذلها المجلس الرئاسي، ومصرف ليبيا المركزي لحلحتها.

وبين الثلثي أن “السبب الرئيسي في الأزمة هو عدم ثقة المواطن في إيداع أمواله بالمصارف”، كما اعتبر أن توقف تصدير النفط خلال العامين الماضيين، وانخفاض أسعر النفط عالميا “سبب رئيس لتفاقهم الأزمة الاقتصادية في ليبيا”.

وأشاد الناطق باسم حكومة الوفاق الوطني خلال المؤتمر الصحفي بالانفراج الذي حدث مؤخرًا بإعادة تصدير النفط، الذي وصل إلى أكثر من 600 ألف برميل يوميًا، معتبرًا أن ذلك يساهم بشكل مباشر في انفراج الأزمة الاقتصادية في البلاد.