«أبراموفيتش» يُعلن عزمه بيع نادي تشيلسي والتبرع بالأموال - عين ليبيا

أعلن الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش، مالك نادي تشيلسي الإنجليزي، أمس الأربعاء، عزمه بيع النادي، بعد أيام من إعلانه تسليمه إدارته إلى مجلس أمنائه، وتعهد بالتبرع بالأموال لمساعدة ضحايا الحرب في أوكرانيا.

ويأتي ذلك وسط الحديث عن وضع أبراموفيتش مع الهجوم الروسي على أوكرانيا، وعلاقته بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال أبراموفيتش في بيان: “كنت دائما أتخذ قرارات في مصلحة النادي. في الوضع الحالي، اتخذتُ قرارا ببيع النادي، حيث أعتقد أن هذا في مصلحة النادي والجماهير والموظفين وكذلك رعاة النادي وشركائه”.

وأشار الملياردير الروسي البالغ من العمر 55 عاماً، إلى أنه “لن يتم تسريع بيع النادي لكنه سيتبع الإجراءات القانونية الواجبة”.

وأوضح أبراموفيتش أنه لن يطالب بالحصول على الأموال التي قدمها للنادي على شكل قروض، وقال: “لم يكن الأمر أبدا متعلقا بالأرباح أو المال بالنسبة لي، ولكنه الشغف الخالص باللعبة والنادي”.

وأضاف: “أصدرت تعليماتي إلى فريقي بإنشاء مؤسسة خيرية يتم فيها التبرع بجميع عائدات البيع الصافية. وهذه المؤسسة ستخصص لصالح جميع ضحايا الحرب في أوكرانيا. ويشمل ذلك توفير الأموال الضرورية لتلبية الاحتياجات العاجلة والفورية للضحايا، فضلاً عن دعم أعمال التعافي طويلة الأجل”.

واعتبر أبراموفيتش أن خيار البيع “كان قرارا صعبا للغاية، ويؤلمني الانفصال عن النادي بهذه الطريقة. ومع ذلك، أعتقد أن هذا في مصلحة النادي”.

وتابع: “آمل أن أتمكن من زيارة ستامفورد بريدج للمرة الأخيرة لأودعكم جميعا بشكل شخصي. لقد كان امتيازا أن أكون جزءا من نادي تشلسي وأنا فخور بجميع إنجازاتنا المشتركة. وسيظل نادي تشلسي وأنصاره دائما في قلبي”.

وجاء قرار البيع بعد تزايد الضغوط على أبراموفيتش منذ اندلاع الحرب الروسية على أوكرانيا، وطالب بعض السياسيين بفرض عقوبات على الملياردير الروسي بسبب قربه من الرئيس فلاديمير بوتين.

وأعلنت الحكومة البريطانية عقوبات تستهدف مصالح روسية، ضمن حزمة من عقوبات غربية بعد اجتياح موسكو للأراضي الأوكرانية، الذي بدأ الخميس الماضي.

واشترى أبراموفيتش النادي المنتمي لغرب لندن في عام 2003، وساعدت الاستثمارات التي ضخها الفريقَ اللندني -تشلسي- على تحقيق أنجح فترة في تاريخه، حيث فاز بـ5 ألقاب في الدوري الممتاز و5 ألقاب في كأس الاتحاد الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا مرتين.

وأصبح أبراموفيتش الذي يحمل أيضا الجنسيتين الإسرائيلية والبرتغالية، واحدا من أقوى رجال الأعمال الروس، عبر تحقيق ثروة هائلة بعد انهيار الاتحاد السوفياتي عام 1991. وقدرت مجلة فوربس صافي ثروته بنحو 13.3 مليار دولار.

ومنذ أن تولى أبراموفيتش قيادة النادي في 2003 فاز تشيلسي بـ17 لقبًا كبيرًا، بما في ذلك لقبين في دوري أبطال أوروبا وخمسة ألقاب في الدوري الإنجليزي الممتاز.

والبلوز هو حامل لقب دوري أبطال أوروبا حاليًا بعد فوزه على مانشستر سيتي في نهاية الموسم الماضي.

في غضون ذلك، قال الملياردير السويسري هانزورغ ويس إنه يريد شراء نادي تشيلسي.

واعترف الملياردير البالغ من العمر 86 عامًا، في مقابلة مع صحيفة “بليك” السويسرية، باهتمامه بشراء نادي تشيلسي من أبراموفيتش، ولكن فقط كجزء من كونسورتيوم أو تجمع مشترك للمستثمرين.

وقال هانزورغ ويس إنه تلقى هو وثلاثة أشخاص آخرين عرضًا لشراء تشيلسي من أبراموفيتش، لكن لا يوجد سعر بيع ثابت، وفقًا للصحيفة السويسرية.

ونقلت الصحيفة عن ويس قوله: “علي أن أنتظر أربعة إلى خمسة أيام الآن. أبراموفيتش يطلب الكثير في الوقت الحالي. كما تعلم، تشيلسي مدين له بملياري. لكن تشيلسي ليس لديه أموال”.

أصرّ ويس، الذي أسس شركة Synthes USA للأجهزة الطبية، في مقابلة صحيفة “بليك” على أنه لا يمكنه التفكير إلا في صفقة لتشيلسي مع مجموعة من الشركاء الاستثماريين.

وأضاف “يمكنني أن أتخيل البدء في تشيلسي مع شركاء. لكن يجب أن أفحص الشروط العامة أولاً. ولكن ما يمكنني قوله بالفعل: بالتأكيد لا أفعل شيئًا كهذا بمفردي. إذا اشتريت تشيلسي، فعندئذٍ مع كونسورتيوم يتكون من ستة إلى سبعة مستثمرين”.



جميع الحقوق محفوظة © 2022 عين ليبيا