أمين مركز «العربي الأوروبي لحقوق الإنسان» يُطالب تلفزيون «العربي» بدعم انتفاضة الشعوب العربية

د. بن زير: الصراع القائم هو بين من يُطالب بالدولة المدنية الديمقراطية وبين من يدعم حكم العسكر.

التقى الدكتور رمضان بن زير الأمين العام المفوض للمركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الذي يتخذ من مدينة أوسلو النرويجية مقرًا له، مساء الاثنين بالعاصمة البريطانية لندن، مدير عام التلفزيون العربي عباس ناصر، وبحضور مجموعة من الإعلامين والصحفيين العرب.

واشاد د. بن زير بالجهود المبذولة من القناة لنقل الحقيقة للمشاهد العربي بمهنية عالية، وطالب بضرورة الانحياز التام إلى جانب الشعوب العربية المتطلعة للحرية خاصة دول الربيع العربي.

وتابع يقول في كلمة له خلال اللقاء:

الصراع القائم هو بين من يُطالب بالدولة المدنية الديمقراطية وبين من يدعم حكم العسكر بحجة أن الدول العربية غير مؤهلة للحكم المدني.

واستدل د. بن زير في كلامه بالهجوم الغادر من قِبل قوات حفتر على العاصمة الليبية طرابلس بهدف إسقاط الحكومة الشرعية والاستيلاء على السلطة وبدعم مباشر من قِبل بعض  الدول بالمنطقة، والذين يتحملون المسؤولية الأخلاقية والقانونية باستهداف المدمنين والمنشآت المدنية والتي ترتقي إلى جرائم حرب وانتهاكا صارخًا لمبادئ حقوق الانسان.

وشدد الأمين العام المفوض للمركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان على أن الوقوف على الحياد في مثل هذا الأمر يُعد خيانة للأمانة وغير مقبول البتة.

وفي ختام اللقاء طالب د. بن زير القائميين على القناة وعلى رأسهم رئيس القناة المدير العام عباس ناصر بدعم انتفاضة كل الشعوب العربية المُطالبة بالحكم المدني والتداول السلمي على السلطة في الجزائر والسودان وليبيا وتونس حتى تستطيع أن تُقدم نموذج عربي للعالم.