اجتماع تقابلي بين وزارات «الوفاق» والبلديات برعاية البعثة الأممية

الاجتماع يأتي لبحث طرق تعزيز وتحسين الاستجابة للنزوح الناجم عن العدوان. [بعثة الأمم المتحدة في ليبيا]
عُقِد الثلاثاء، بفندق كرونثيا في العاصمة طرابلس، اجتماع تقابلي بين الوزارات بحكومة الوفاق والبلديات برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وأفادت إدارة التواصل والإعلام برئاسة الوزراء، بأن الاجتماع يأتي لبحث طرق تعزيز وتحسين الاستجابة للنزوح الناجم عن العدوان الذي تواجهه طرابلس، وجمع وزراء الحكومة المعنيين مع عمداء البلديات المضيفة والمتضررة.

وقالت نائبة رئيس البعثة الأممية للشؤون السياسية “ستيفاني وليامز” خلال كلمة الافتتاح، إن البعثة تُباشر أعمالها من داخل مدينة طرابلس، مؤكدة أن البعثة تدعم الشعب الليبي وتراقب ما يحدث في جنوب طرابلس، وأن البعثة تدعم الحل السياسي، وفق قولها.

وأكدت “وليامز” خلال الاجتماع على أن البعثة تتواصل مع الدول التي تسعى إلى إنهاء الخلافات في ليبيا، متمنية نجاح مؤتمر برلين.

من جانبه قال نائب رئيس البعثة الأممية للشؤون الإنسانية في ليبيا “يعقوب الحلو”، إن البعثة قامت بعدة زيارات إلى عدة بلديات للوقوف على أوضاع النازحين، والظروف التي يمرون بها، مشيرا إلى أن البعثة لاحظت أن هناك مجهودات ذاتية على مستوى البلديات من تقديم خدمات وتوفير الأمن والسلامة لكل الذين يقطنون في المناطق التي تواجه ظروف صعبة خلال هذه الأزمة.

وأضاف يقول:

لقد قمنا في الفترة الماضية بزيارة عدة بلديات التي تستضيف نازحين للوقوف على الوضع القائم،، هناك تحديات عديدة يواجهها النازحون والبلديات ودروس مستفادة نستطيع أن نبني عليها اليوم لإيجاد أحسن السُبل للتعامل مع تلك التحديات.

وأشار “الحلو” إلى أن مسألة النزوح ما زالت مستمرة بشكل يومي، متمنيا أن يساهم هذا الاجتماع في تذليل كل العقبات، وإيجاد الحلول التي تدعم مواجهة كل التحديات والظروف الصعبة التي يعاني منها النازحون.

محتوى ذو صلة
سيالة: قرار اليونان حول مغادرة السفير الليبي أراضيها أمر غير مقبول

وتابع:

عندما نستمع لأعضاء البلديات لمسنا أن هناك مجهودات جبارة ذاتية تقوم بها البلديات للتعامل مع مسألة النزوح والتي للأسف ما زالت مستمرة وبشكل يومي،، أود التنويه إلى أن أكبر عملية إنسانية في ليبيا يقوم بها الليبيون بأنفسهم وما دور الأمم المتحدة والمجتمع الدولي سوى مساعد.

هذا وأوضحت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، في منشور عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، أن الاجتماع الذي حمل عنوان “الاستجابة الوطنية للنزوح في ليبيا – الاجتماع التشاوري للوزارات والبلديات”، يهدف لمناقشة أفضل السُبل لتعزيز وتحسين الاستجابة للنزوح الناجم عن النزاع الحالي.

ويسعى الاجتماع إلى مناقشة مستوى الاستجابة حتى الآن، والإنجازات والتحديات وسبل التغلب على العقبات وتحسين جودة الاستجابة الإنسانية وملاءمتها زمانياً وبحسب الاحتياج. كما يهدف أيضًا إلى بحث سبل رفع جاهزية وتمكين البلديات المضيفة للاستجابة للنزوح.

واستعرض رؤساء البلديات وممثلو المجالس البلدية التحديات المتزايدة التي يواجهونها في تعاملهم مع أزمة النزوح.

كما قدموا العديد من الأفكار والاقتراحات لتحسين الاستجابة الإنسانية بدعم من حكومة الوفاق والأمم المتحدة.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن