البعثة الأممية تعقد الاجتماع الثالث للحوار الاقتصادي الليبي - عين ليبيا

أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اليوم الجمعة، عن عقد الاجتماع الثالث للحوار الاقتصادي الليبي لمراجعة خارطة طريق الإصلاح الاقتصادي.

وأوضحت البعثة في بيان تحصلت “عين ليبيا” على نسخة منه، أنها عقدت يوم أمس الاجتماع الثالث للحوار الاقتصادي الليبي وذلك عبر الاتصال المرئي.

وترأست الاجتماع الممثلة الخاصة بالإنابة ستيفاني وليامز، وضم 29 خبيراً اقتصادياً ليبياً إلى جانب ممثلين عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والبنك الدولي.

وأفاد البيان بأن الاجتماع جاء لمناقشة التقدم المحرز في المسار الاقتصادي ومراجعة خارطة الطريق الخاصة بالسياسة الاقتصادية والتي تم وضعها كجزء من مسار مؤتمر برلين الدولي.

وتم عقد هذا الاجتماع من خلال إنشاء 3 مراكز في طرابلس وبنغازي وسبها.

وخلال الاجتماع، أطلعت البعثة الأممية المشاركين في الحوار الاقتصادي الليبي على العملية السياسية وجهود الإصلاح الاقتصادي الجارية، بما في ذلك مراجعة حسابات فرعي مصرف ليبيا المركزي.

كما ناقش المجتمعون الجهود المطلوبة لمعالجة الأزمة المصرفية المتفاقمة وكذلك معالجة توفير الخدمات الحيوية وتحقيق اللامركزية وتلبية الاحتياجات الناشئة عن جائحة كورونا المستجد.

وأضاف البيان: “والآن وبعد أن تم استخدام وسيلة اتصال عن بُعد آمنة وموثوقة، اتفق المشاركون في الحوار الاقتصادي الليبي على الاجتماع بشكل أكثر انتظاماً لتبادل المعلومات وإعداد سبل استجابة أكثر تكاملاً للتحديات الاقتصادية المتفاقمة في ليبيا”.

وبحسب بيان البعثة الأممية، يُمثل الحوار الاقتصادي الليبي الرافد الثالث للحوار الليبي – الليبي ويضم خبراء اقتصاديين ليبيين من مختلف الأطياف السياسية يعملون على التوصل إلى توافق في الآراء بشأن توصيات خاصة بالسياسة العامة يمكن بعد ذلك تنفيذها بشكل تدريجي بطريقة تعزز التعاون الوطني.

وصادق مؤتمر برلين على عمل لجنة الحوار الاقتصادي الليبي، وقدم ممثلو مجموعات العمل إحاطة للهيئة العامة لمجموعة العمل الاقتصادية التي تشارك في رئاستها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومصر والمنبثقة عن لجنة المتابعة الدولية بشأن ليبيا والمنبثقة عن مؤتمر برلين.

وعقدت لجنة الحوار الاقتصادي الليبي اجتماعين في يناير وفبراير 2020 تم خلالهما وضع اختصاصات اللجنة.

كما تم إنشاء ثلاث مجموعات عمل تركز على التوالي على الشفافية وإدارة الإيرادات؛ والقطاعين الخاص والمصرفي، وإعادة الإعمار والتنمية.

وعلى الرغم من أن تفشي جائحة كورونا حال دون عقد اجتماع فعلي من خلال الحضور الشخصي للمجتمعين، فقد اجتمعت مجموعات العمل هذه عبر الاتصال المرئي عن بُعد عدة مرات ووضعت سلسلة من المقترحات تم دمجها في مسودة ورقة عمل للسياسة العامة جرت مراجعتها في وقت لاحق واعتمدت من قبل لجنة المتابعة الدولية بشأن ليبيا والمنبثقة عن مؤتمر برلين، وفقاً لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.



جميع الحقوق محفوظة © 2020 عين ليبيا