الجزائر.. «بن صالح» يُحذر من مغبة تعطيل الانتخابات

أكد بن صالح تعهد الدولة بواجب التصدي لأشكال الإخلال بسريان المسار الانتخابي. [رويترز]
حذر الرئيس الجزائري المؤقت، عبد القادر بن صالح، الثلاثاء، من مغبة الإخلال بسريان انتخابات الرئاسة المُقررة قبل نهاية 2019، بعد تحقق أهم مطالب الحراك الشعبي، وفق قوله.

وأكد بن صالح، في رسالة وجهها للصحفيين بمناسبة يومهم الوطني الموافق لـ22 أكتوبر من كل عام، تعهد الدولة بواجب التصدي الصارم لكل أشكال الإخلال بسريان المسار الانتخابي، أو باختلاق الإرباك والتعطيل بنوايا وخلفيات مشبوهة لا تنطلي على فطنة ووعي عموم الشعب الجزائري، حسب وصفه.

وأضاف يقول:

الجزائر اليوم أمام امتحان عسير، ولكن الحلول ممكنة بما توفر من مستلزمات الذهاب إلى انتخابات رئاسية يوم 12 ديسمبر القادم، بعد أن تحقق الجزء الأكبر من مطالب شعبنا التي عبر عنها في حراكه السلمي الحضاري.

هذا وأكدت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في الجزائر، في وقت سابق، أنها ستتخذ جملة من الإجراءات الجديدة على رأسها توسيع عملية التصديق على الاستمارات الذي سيشمل مندوبي البلديات في انتخابات الرئاسة المزمعة.

محتوى ذو صلة
أمريكا تدعم مُقترحاً أممياً لحل الأزمة في العراق

حيث سيشمل التصديق المندوبين الخاصين للبلديات، بالإضافة إلى ضباط الحالة المدنية على مستوى البلديات والملحقات، بالإضافة إلى الموظفين المؤهلين، فيما ستشمل صلاحيات التصديق على الاستمارات كلاً من الموثقين، والمحضرين القضائيين والأمناء العامين للبلديات، ومحافظي البيع بالمزاد العلني والمترجمين، بالإضافة إلى رؤساء أمناء الضبط لدى المحاكم العادية.

كما قررت السلطة منع مندوبي البلديات والمندوبين الخاصين المنتمين لأحزاب أحد المترشحين من التصديق على استمارات الحزب، ومنعت الضابط العمومي العضو في حملة أحد المرشحين التصديق على استمارة اكتتاب التوقيعات لذلك المرشح.

وشملت الإجراءات الجديدة تمديد ساعات عمل المصالح المعنية لغاية الثامنة مساء، طيلة أيام الأسبوع بما في ذلك يوما الجمعة والسبت.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن