الداهش: هل المال العام مال للحكومة أو مال تديره الحكومة؟

كتب رئيس هيئة دعم وتشجيع الصحافة السيد عبد الرزاق الداهش، في مقال له بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد يتساءل هل المال العام مال للحكومة، أو مال تديره الحكومة؟.

وأضاف الداهش يقول:

أغلبنا مازال يعيش على عقيدة أن المال العام هو ملك الحكومة، وليس مال الناس الذي تتولى الحكومة إدارته، ولكن السؤال المباشر الذي نطرحه بلا مواربة، هو هل نحن كمواطنين ضد الفساد؟ لو أننا ضد الفساد، لكان سؤال (من أين لك هذا)، ينطوي على عقوبة اجتماعية لا يمكن الإفلات منها.

وتابع:

ولو أننا ضد الفساد لكان سؤال (من أين لك هذا) هو أول سؤال لمن يريد المصاهرة، بدل (ماذا لك)؟، فهل امتنع الناس عن حضور حفل زفاف لشخص ما، لأن أمواله يشتبه في مصدرها؟، وهل أمتنع الناس عن مصاهرة شخص ما، لأن ثروته مجهولة، وقد تكون غير مشروعة؟، الفساد ليس مشكلة قانون غائب، أو إرادة تنفيذ غير متوفرة.

الفساد لا يمكن أن يكون جبهة هيئة مكافحة الفساد وحدها، فالفساد مشكلة أخلاقية، قبل أن تكون ضبطية، وقانونية، والمهم هو البيئة المجتمعية الطاردة له.

واختتم رئيس هيئة دعم وتشجيع الصحافة مقاله بالقول:

وإذا لم يتحول الفساد إلى وصمة عار، فحتى المعنيين بمكافحة الفساد هم ليبيين من هذا المجتمع، الذين قد تطيح بهم ذات ضعف، مفردة من طراز، (امتى بتخدم على روحك)؟

اقترح تصحيحاً

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

أرسل إلى صديق