السفير البريطاني: الوضع الإنساني في طرابلس يُعرّض حياة المدنيين الأبرياء للخطر

رينولدز: هُناك قلق مُشترك بشأن الوضع الإنساني في طرابلس.

قال السفير البريطاني لدى ليبيا مارتن رينولدز، إن هُناك قلق مُشترك بشأن الوضع الإنساني في طرابلس الذي يُعرّض حياة المدنيين الأبرياء للخطر ويُهدد آفاق التوصُّل إلى حل سياسي، وفق قوله.

وأضاف السفير في تغريدة عبر حسابه الشخصي على موقع التدوينات القصيرة تويتر، أن مجلس الأمن دعا جميع الأطراف إلى الالتزام بوقف إطلاق النار والوساطة بقيادة الأُمم المتحدة.

يأتي ذلك في حين قال مجلس الأمن الدولي إن السلام والاستقرار الدائمين في ليبيا لن يتحقق إلا من خلال حل سياسي في البلاد.

أخبار ذات صلة
«الكبير» يلتقي محافظ البنك المركزي التونسي

جاء ذلك في بيان صحفي للمجلس عقب جلسة المشاورات الطارئة التي عقدها الجمعة، حول تطورات الأوضاع في ليبيا.

وأضاف البيان:

يشعر مجلس الأمن الدولي بقلق عميق إزاء عدم الاستقرار في طرابلس وتدهور الوضع الإنساني الذي يهدد حياة المدنيين الأبرياء ويهدد احتمالات التوصل إلى حل سياسي.

كما أعلن المجلس عن دعمه لجهود الممثل الخاص للأمم المتحدة غسان سلامة وبعثة دعم الأمم المتحدة في ليبيا للمساعدة في تجنب المزيد من التصعيد.

هذا ودعا مجلس الأمن جميع الأطراف بسرعة إلى العودة إلى الوساطة السياسية للأمم المتحدة ، والالتزام بوقف إطلاق النار ووقف التصعيد للمساعدة في نجاح الوساطة.