العاهل المغربي يُصدر عفوًا ملكيًا عن صحفية مسجونة بتهمة «الإجهاض»

العفو الملكي يندرج في إطار الرأفة والرحمة. [سوشيال ميديا]
أصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس، الأربعاء، عفوا عن الصحفية المسجونة بتهمة “الإجهاض غير القانوني” هاجر الريسوني.

وبحسب بلاغ لوزارة العدل المغربية، فإن الملك محمد السادس أصدر عفوا على هاجر الريسوني التي صدر في حقها حكم بالحبس والتي ما تزال موضوع متابعة قضائية.

وأوضح البلاغ أن العفو شمل أيضا كلا من خطيب هاجر الريسوني والطاقم الطبي المتابع في هذه القضية.

ونوه البلاغ بأن العفو الملكي يندرج في إطار الرأفة والرحمة وحرصه على الحفاظ على مستقبل الخطيبين اللذين كانا يعتزمان تكوين أسرة طبقا للشرع والقانون، رغم الخطأ الذي قد يكونا ارتكباه، والذي أدى إلى المتابعة القضائية.

هذا وحكمت المحكمة الابتدائية في الرباط بالمغرب، في وقت سابق من الشهر الجاري، بالحبس لمدة سنة على الصحفية هاجر الريسوني وخطيبها السوداني رفعت الأمين، على خلفية إدانتها بتهمة الإجهاض غير القانوني.

محتوى ذو صلة
اليمن.. 15 ألف طفل يعانون من سوء التغذية «الحاد الوخيم»

حيث قضت المحكمة كذلك بدفع المتهمين غرامة مالية وقدرها 500 درهم لكل منهما، وعلى طبيبها، محمد جمال بلقزيز، بالحبس سنتين مع النفاذ وغرامة مالية قدرها 500 درهم، ومنعه من مزاولة مهنة الطب لمدة سنتين ابتداء من تاريخ الإفراج عنه.

كما أدانت المحكمة ذاتها الممرض المخدر، بالحبس سنة مع وقف التنفيذ، فيما حكمت على موظفة الاستقبال بعيادة الطبيب بلقزيز بثمانية أشهر مع وقف التنفيذ أيضا.

يُذكر أن المحكمة الابتدائية في الرباط نطقت بحكمها في ملف هاجر الريسوني ومن معها، عن تهم تتعلق بممارسة الإجهاض بشكل اعتيادي، وقبول الإجهاض من طرف الغير، والمشاركة في ذلك، والفساد.

من جهتها نفت الريسوني التي نددت بمحاكمة سياسية أي إجهاض مؤكدة أنها خضعت للعلاج بسبب نزيف داخلي، وهذا ما أكده الطبيب النسائي في المحكمة.