العراق.. قتلى وجرحى في صدامات بين قوات الأمن ومتظاهرين وسط بغداد

أسفرت الاحتجاجات عن مقتل ما لا يقل عن 320 شخصًا وإصابة الآلاف. [جيتي]
أفادت وسائل إعلام عراقية باندلاع صدامات، الجمعة، بين قوات الأمن والمتظاهرين في تجدد المظاهرات والاحتجاجات في شارع الرشيد وجسر الأحرار وسط العاصمة بغداد.

يأتي ذلك في حين أفادت وكالة “أسوشييتد برس”، في وقت سابق، بسقوط 3 قتلى و 25 جريحاً في اشتباكات بين المتظاهرين والأمن وسط بغداد، فيما أفادت وكالة “رويترز”، نقلاً عن مصادر، بأن قوات الأمن العراقية استخدمت الذخيرة الحية ضد المتظاهرين في بغداد.

وقالت مصادر “رويترز” إن أحد القتيلين سقط بالرصاص، بينما توفي الآخر نتيجة إصابة مباشرة في الرأس بعبوة غاز مسيل للدموع.

هذا وخرجت تظاهرات في مختلف المناطق العراقية، الجمعة، حيث بدأ المحتجون منذ ليلة أمس بالتوافد إلى ساحة التحرير، تمهيداً لمظاهرات اليوم.

ووقعت الاشتباكات على جسر الأحرار، فيما أظهرت مشاهد كذلك مقتل متظاهر ثالث في شارع الرشيد وسط بغداد.

وقال مسؤولون عراقيون، في وقت سابق، إن عدد قتلى الاحتجاجات ارتفع إلى 10 بعد اشتباكات وقعت ليلاً بين محتجين وقوات الأمن في بغداد، وأصيب نحو 100 آخرين.

محتوى ذو صلة
ممالك النار والسلطان سليم.. فضح وكشف الافتراءات (2)

وأسفرت الاحتجاجات الحاشدة التي انطلقت بساحة التحرير وسط بغداد في الأول من أمتوبر الماضي، عن مقتل ما لا يقل عن 320 شخصًا وإصابة الآلاف.

ويشكو المتظاهرون من الفساد الواسع ونقص فرص العمل وضعف الخدمات الأساسية، بما في ذلك انقطاع التيار الكهربائي بشكل دوري.

وانتقلت هذه التظاهرات من العاصمة إلى مدن في الجنوب، حيث يُطالب المحتجون التغيير السياسي الشامل في البلاد.

من جهتها وعدت الحكومة العراقية بإجراء عدد من الإصلاحات من بينها محاسبة الفاسدين وهادري المال العام، إلا أن كل ذلك لم ينجح حتى الآن في تهدئة الاحتجاجات.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن