الليبية للحديد والصلب تُفنّد ادعاءات «المسماري»

فندت الشركة الليبية للحديد والصلب بمصراتة، ما قاله الناطق باسم مليشيات حفتر الذي ادعى أن ميناء الشركة يستخدم لأغراض غير مدنية.

وقالت الشركة في بيان لها، الثلاثاء:

يُفند مجلس إدارة الشركة الليبية للحديد والصلب المعلومات المغلوطة التي ذُكرت ببيان ما يُعرف بــ”القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية” قوات المتمرد حفتر، على لسان ناطقه “المسماري” المؤرخ بتاريخ 18 نوفمبر 2019م بزجه بميناء الشركة في فبركة إعلامية رخيصة؛ اعتادها الليبيون في بياناته السابقة، مؤكدين بأنها محض افتراء ولا تمت للحقيقة بصلة.

وأكد البيان أن الشركة الليبية للحديد والصلب، شركة صناعية مدنية، ليس لها أية علاقة بالأعمال العسكرية من قريب أو بعيد.

محتوى ذو صلة
«باشاغا» يترأس اجتماعًا أمنيًا مُوسعًا

ورجح البيان أن يكون ذكر الشركة في بيان “المسماري” تمهيداً للاعتداء عليها وعلى مرافقها، وقد سبق لهم ذلك في ديسمبر 2014م وفبراير 2015م.

وحمَّلت الشركة المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني من خلال وزارة الاقتصاد والصناعة مسؤولية حماية الشركة ومرافقها؛ والتي تعتبر ملكا مقدسا لكل الليبيين على اختلاف مناطقهم وتوجهاتهم، بحسب البيان.

كما دعت الشركة الليبية للحديد والصلب من باب المصداقية كافة وسائل الإعلام للتحقق مما ذكر بافتراءات قوات حفتر بزيارة ميناء الشركة والاطلاع عليه عن كثب والوقوف على الحقيقة.

يُشار أن الناطق باسم قوات حفتر “أحمد المسماري” د اتهم شركة الحديد والصلب بأنها تستخدم ميناءها بمدينة مصراتة لأغراض عسكرية.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن