«المشري» يُطالب رئيس الكونغرس الأمريكي بوضع حد لعبث الدول الداعمة لحفتر - عين ليبيا

من إعداد: أحمد الزين

طالب رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، الكونغرس الأمريكي بقيادة جهود الدعوة إلى التحقيق في انتهاكات ارتكبتها قوات حفتر ووضع حد لما وصفه بـ”العناد المخرب” للاعبين الإقليميين مثل دول (الإمارات- مصر والسعودية)، ودعم الشعب الليبي في تطلعه للحرية والعدل والازدهار.

جاء ذلك في رسالة لمشري وجهها إلى رئيس مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، طالعتها «عين ليبيا»، أوضح من خلالها أن من وصفه بـ”أمير الحرب المحتال” خليفة حفتر وتحت تأثير رغباته في الحكم الاستبدادي، وبمساعدة اللاعبين الإقليميين الذين يمثلون الاستبداد في الشرق الأوسط قام بمحاولة انقلاب عسكرية عدوانية على طرابلس، عاصمة ليبيا، والتي تضم ما يربو على 3 مليون ساكن.

وأضاف المشري في رسالته يقول:

قد اقترف العديد من جرائم الحرب من خلال جيشه المكون من المتطرفين الدينيين، ومجرمي الحرب، ولا يزال يدك الأحياء المدنية، ويُمارس عمليات قتل أسرى الحرب خارج نطاق القضاء، ويقصف اللاجئين، ويقوم بالعديد من الجرائم الموثقة الأخرى التي أدانها المجتمع الدولي.

وأشار رئيس المجلس الأعلى للدولة إلى أن ابشع انتهاك حدث هذا الشهر، تمثل في استخدام حفتر للأسلحة المتطورة الأمريكية الصنع، من قِبل شركة “لوكهيد مارتن وايثون”، والتي نُقِلت إلى قواته بواسطة الحكومات الداعمة له مثل فرنسا والإمارات، في انتهاك صارخ للقوانين الأمريكية والاتفاقيات الدولية الأخرى.

محتوى ذو صلة
الجزائر تُطالب بوقف إطلاق النار واحترام قرارات مجلس الأمن في ليبيا

وتابع:

فيعد هزيمته في مدينة غريان في الـ26 من يونيو المنصرم، تم العثور على كميات ضخمة من الذخائر والصواريخ المضادة للدبابات بحوزة ميليشيات حفتر، كما ضُبِت تقنيات أمريكية الصنع مضادة للدروع من نوع FMG-148، ونوثق المعدات العسكرية الأمريكية المستخدمة لتقويض السياسة الرسمية للولايات المتحدة في ليبيا، وتلك جرائم في القانون الأمريكي الذي يمنع تصدير الأسلحة الأمريكية من الدول التي استلمتها من الولايات الحدة، كما انها تخالف أوامر مجلس الأمن الدولي المتعلقةر التسليح على ليبيا.

ونوه المشري بأن لديهم سجل كامل لهذه الأسلحة المتطورة وتوثسق ضافٍ لجرائم الحرب وانتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها قوات حفتر، الذي شاء القدر أيضًا أن يكون مواطنًا أمريكيًا، بحسب الرسالة.

وأردف يقول:

إن ضباط مجرمون وصدرت بحقهم مذكرات قبض من محكمة الجنايات الدولية، ومنذ أيام قليلة قام حفتر بترقية الرتبة العسكرية لأكبر مجرمي الحرب الذين يتبعونه وهو محمود الورفلي المطلوب من قِبل محكمة الجنايات الدولية والإنتربول، كما أن ميليشياته متطرفة دينيًا، وتتبع تيارا متطرفا، من نفس المصدر الذي أنتج داعش.



جميع الحقوق محفوظة © 2019 عين ليبيا