الملحقية الثقافية بلندن تتآمر على مستقبل آبناءنا - عين ليبيا

اخوتى الكرام …….السلام عليكم

* اختكم الليبية, المملكة المتحدة

طالعتنا الملحقية الثقافية على صفحتها العتيدة بخبر كارثى ازعج كل الوطنيين الغيورين على مستقبل ليبيا ……خبر تحويل الدراسة فى المدارس الليبية من تدريس جميع المواد طبقاً للمناهج الدراسية المقررة فى ليبيا الى تدريس ما اسمته الملحقية الثقافية بالمواد الداعمة { اللغة العربية / التربية الاسلامية / التربية الوطنية / التاريخ } على اعتبار ان الطالب الليبي يمكنه دراسة بقية المواد العلمية كالرياضيات و الكيمياء و الفيزياء و غيرها فى المدارس الانجليزية التى تدرس تلك المواد بطريقة متطورة و يدرسها معلمون على اعلى مستوى و هدا صحيح مئة بالمئة و لكن هدا القرار الجائر قد يخدم الطلاب البريطانيين المنحدرين من اصول ليبية …لأنهم يحتاجون فقط الى دراسة ما اسمُه بالمواد الداعمة …. غير ان سيادة المستشار !!! لم يكلف نفسه عناء التفكير فى فى عشرات بل المئات من الثلاميد الليبيين ممن يقيمون فى بريطانيا بصورة مؤقتة و اللدين يشكلون نسبة كبيرة من مجمل عدد الطلاب فى المدارس الليبية { حوالى 80 % } على حد قول السيد الملحق نفسه ……لم يكلف نفسه وهو صاحب المقترح و لا حتى وزارة التعليم فى ليبيا !!!  و هى الجهة التى تبنث القرار و قدمته كمقترح لمجلس الوزراء و هدا الاخير اى مجلس الوزراء قد قرر الموافقة على تحويل الدراسة فى المدارس الليبية فى المملكة المتحدة من تدريس المنهاج الليبي الى تدريس المواد الداعمة فقط !!!…….اقول لم يفكر كل هؤلاء فى تداعيات هدا القرار الخطير …….الخطير على مستقبل ليبيا لانه يمس ابناءنا اليوم …..رجالنا فى الغد …معاول بناء ليبيا المستقبل  ….طلابنا من ابناء الليبيين الموفدين لغرض الدراسة او العمل فى { السفارة او الخطوط الجوية او الشركات الليبية } او غيرها و اللدين سيبقون لفترة محدودة { ثلاث او اربع سنوات } ….. لم  يتخيل كل هؤلاء كيف سيكون حال الطالب الليبي القادم من ليبيا و لا يجيد اللغة الانجليزية و هو يستمع لشرح المعلم الانجليزى لدرس فى الرياضيات او الكيمياء او غيرها ….. و كم ستكون درجة استيعابه لدلك الدرس و ما الدى سيفهمه اصلاً و هو لا يتكلم الانجليزية ….من الطبيعى ان تكون المحصلة صفر.

تخيلوا معى اخوتى الكرام ….حال الطالب الليبي القادم حديثاً و الدى حسب هدا القرار سيدرس ثلاث او اربع سنوات فى المدرسة الانجليزية و التى لن يفهم من دروسها شى ثم يعود الى ليبيا ليكمل تعليمه بكل انسيابية !!! على حد تعبير الملحق الثقافى …فى المدرسة فى ليبيا ………صدقونى اخوتى ….لم استطع ان افهم عن اى انسيابية يتحدث هدا الملحق !!! فى الحقيقة استطيع ان افهم ان المقترح قد جاء من الملحق الثقافى محدود التفكير و لكنى لم استطيع ان افهم كيف وافقت وزارة التعليم فى ليبيا و مجلس الوزراء على هكدا مقترح ظالم من دون ان يقوموا بدراسته و دراسة ابعاده و تداعياته الكارثية و تباعياته على الطلاب العائدين بعد حين الى الوطن و اللدين حثماً سيكون مستوى استيعابهم لكل المواد العلمية متدنى مما سيؤثر سلباً على تحصيلهم العلمى و سيصبحون طلاب فاشلين فى المستقبل و يتحولون الى طاقات مهدورة بينما الوطن فى امس الحاجة الى كل ابناءه .و للعلم لقد تم فتح فصل فى بعض المدارس فى السنة الماضية لتدريس اللغة العربية و التربية الاسلامية فقط و كان الاقبال عليها ضعيف جداً فمثلاً فى مدرسة جنوب لندن كان عدد الطلاب فى هدا الفصل 9 طلاب من اصل اكثرمن 200 طالب يدرسون فى تلك المدرسة.

و هنا يحق لنا ان نتسأل هل قمنا فعلا بثورة ….. و هل استشهد الشهداء فقط من اجل ازاحة المقبور و اللا نظام السابق فقط …….ام ان الثورة كانت ثورة على الجهل و الانانية و الظلم و الكثير الكثير من السلوكيات السلبية المقيتة كالتمسك بالراى حتى و لو كان خاطىء فقط لانه صادر عن مسئول يجب ان يطبق….

لانه لا صوت يعلو على صوت المسئول ……و هل مازلنا فى عصر ينام فيه المسئول ثم يحلم حلماً مزعجاً للناس و فى الصباح يقوم بتحويله الى قرارات تدمر حياة الشعب المغلوب على امره كقرار بيع المدرسة الليبية فى لندن و سرقة ثمنها او كقرار الغاء اللغة الانجليزية من التعليم الليبي ثم قرار منزلية التعليم الى كارثة الثانويات التخصصية و غيرها الكثير …..ثم و بعد بضعة سنوات يُكتشف ان تلك القرارات كانت عبثية و يتم الغاءها و لكن بعد ان يكون قد تأدى منها مئات الالاف من الطلاب و نتج عنها كوارث حقيقية و طبعاً لا يُحاسب داك المسئول المغفل عن قراراته  الحمقاء.

الملحق الثقافي الليبي في لندن و تهديد الاصبع, ذكروه بصباع سيف شكلها الذاكرة عنده ضعيفة؟

اخوتى الكرام …هل مازلنا فى زمن تصدر فيه قرارات قراقوشية اعتباطية تدميرية بدون ان تكون لها دراسة علمية وافية لها و لتداعياتها  …..دراسة يقوم بها متخصصون و تأخد من الزمن وقتاً كافياً حتى تصدر بشكل صحيح و منطقى و مفيد  للوطن و المواطنيين ….اما يكفينا عبثاً بمصائر الناس …..اخوتى ان ارتكاب الخطأ مصيبة و لكن الاصرار على التمسك بالخطأ جريمة يجب الا تمر مرور الكرام … لقد نبه الملحق مراراً و تكراراً و لكنه يصر على قراره ضارباً براى كل من خالفه عرض الحائط وهو بدلك يساهم فى تدمير اولادنا اللدين هم مستقبل ليبيا  و عليه فأننا نطالب كليبيين سيقع علينا و على ابناءنا الضرر الجسيم من مجلس الوزراء و من وزارة التعليمز

اولاً: إلغاء القرارالجائر و محاسبة الملحق الثقافى الدى ابتدع هدا المقترح و قام بتسويقه للمسئوليين فى ليبيا بطريقة الخداع و الكدب لانه نقل صورة غير حقيقية عن واقع الامر هنا فى بريطانيا و اجرا استبيان سريع و غير مدروس و كانت نتيجته مخالفة لراى الملحق { يمكن مراجعة مقال منشور على صفحة عين ليبيا بعنوان من تُرهات الملحقية الثقافية فى لندن}.

ثانياً: التحقيق فى كيفية تعيين الملحق الثقافى فى منصب هو غير مؤهل له اصلاً لانه و مندو توليه المنصب و هو يعقد المشاكل فى الملحقية بدل حلها ….و ان كانت الكيفية التى عُين بها معروفة لدينا هنا فى بريطانيا (الواسطة و المحسوبية).

ثالثاً: ان تقوم لجنة من الوزارة بالتحقيق فى الامر على ارض الواقع …قال تعالى (يأيها اللدين آمنوا إن جآءكم فاسق بنبأ فتبينوا ) سورة الحجرات.

رابعاً: تعيين ملحق ثقافى من ليبيا يمكن للجالية هنا من التواصل معه و يعمل حقاً على حل مشاكل الطلبة و المدارس.

و فى الختام اُوجه صرخة استغاثة ثانية الى المسئولين و الى وزارة التعليم فى ليبيا ….ان انقدوا مستقبل ابناءنا اليوم …رجالنا فى الغد من مثل هؤلاء الاشخاص الغير مسئوليين و مثل تلك القرارات غيرالمدروسة …..فهل من مُغيث و هل من مُجيب.

و لا حول و لا قوة الا بالله ……و الله المستعان .عاشت ليبيا حرة آبية

* هذا الخبر هو مشاركة من أحد الزوار وعلى مسئوليته الشخصية، ولا علاقة للموقع بصحة أو عدم صحة هذا المحتوي.



جميع الحقوق محفوظة © 2021 عين ليبيا