«الوطنية للنفط» تبحث سُبل التعاون المشترك مع مؤسسة البترول الوطنية الصينية

زار وفد يضم كبار المسؤولين بالمؤسسة الوطنية للنفط جمهورية الصين الشعبية تلبية للدعوة التي وجهتها إليهم مؤسسة البترول الوطنية الصينية، وذلك لمناقشة فرص الاستثمار المتاحة وسبل التعاون المشترك في قطاع النفط والغاز في ليبيا.

ورحب نائب رئيس مؤسسة البترول الوطنية الصينية ورئيس شركة بتروتشاينا “هوو كيجن”، ورؤساء الشركات التابعة لمؤسسة البترول الوطنية الصينية بوفد المؤسسة الذي ترأسه رئيس مجلس الإدارة، المهندس مصطفى صنع الله.

وأعرب “كيجن” عن رغبة الصين ومؤسسة البترول الوطنية الصينية في تعزيز سُبل التعاون المشترك في مجالات الاستكشاف والتطوير وخدمات الحقول النفطية وتجارة النفط الخام الليبي.

كما ناقش الطرفان إمكانية توقيع مذكرة تفاهم في اجتماعهما المقبل، وذلك بهدف توطيد العلاقات الثنائية وتعزيزها.

من جانبه تقدم “صنع الله” بالشكر إلى مؤسسة البترول الوطنية الصينية على الدعوة التي وجّهتها للمؤسسة الوطنية للنفط قائلا:

لقد عقدت المؤسسة الوطنية للنفط اجتماعات رفيعة المستوى مع كبرى الشركات النفطية في الصين، وقد قمنا باستعراض فرص الاستثمار المتاحة في قطاع النفط والغاز في ليبيا،، ففي ظلّ تحسّن الأوضاع الأمنية في البلاد، نستطيع بسهولة زيادة ما بين 300 و400 ألف برميل يوميا، ممّا سيساهم بشكل كبير في رفع العائدات الوطنية،، إنّ الهدف من الاستراتيجية التي نتبّعها هو إنتاج 2.1 مليون برميل من النفط يوميا بحلول عام 2023،، وما من شكّ بأنّ الصين قادرة على مساعدتنا في تحقيق هذه الغاية النبيلة.

وتابع:

نأمل أن تشاركنا الصين وشركاتها النفطية الكبرى رؤيتنا لمستقبل قطاع النفط والغاز في ليبيا، وذلك من خلال تبادل الخبرات الفنية وتعزيز فرص التعاون المشترك في مجالات الاستكشاف والتطوير والاستيراد والتصدير.

هذا وقام وفد المؤسسة بزيارة المقرات الرئيسية لعدد من الشركات التابعة لمؤسسة البترول الوطنية الصينية التي كانت تعمل سابقا في ليبيا، وهي شركة السور العظيم الصينية للحفر، وشركة البترول والتكنولوجيا الصينية للتنمية، وشركة “بي جي بي”، وشركة البترول والهندسة الصينية.

أخبار ذات صلة
د. زرموح لـ«عين ليييا»: الهدف من المطالبة بوقف إنتاج الحديد والأسمنت هو استيراد هذه المنتجات من أجل احتكارها

وتقدّم رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط بالشكر لهذه الشركات لما تبذله من جهود لتعزيز التعاون بين ليبيا والصين، داعيًا إياها إلى استكشاف الفرص التجارية المتاحة في ليبيا.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن