بالصور.. الشرطة الليبية تحتفل بالذكرى الـ55 لتأسيسها

احتفال اليوم هو لإعطاء هيبة للشرطة الليبية والمجاهرة بالأمن في كافة ربوع البلاد. [داخلية الوفاق]
أقيمت بفندق كورنثيا في العاصمة طرابلس، الثلاثاء احتفالية إحياء الذكرى الخامسة والخمسين ليوم الشرطة الليبية، الذي يصادف الثامن من أكتوبر من كل عام، التي حملت شعار “ليبقى عهدنا لأمن وطننا”.

وحضر الاحتفالية رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، ونائبة مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، ووزراء الداخلية والعدل والشباب والرياضة، ووكيلي وزارة الداخلية والمواصلات، وآمر المنطقة العسكرية الغربية اللواء أسامة جويلي، وعدد من رؤساء المنظمات العربية والدولية بالأمم المتحدة، وعدد من سفراء الدول ولفيف من ضباط وضباط صف وزارة الداخلية وعدد من متقاعدي الشرطة، ومنتسبي وزارة الداخلية، بالإضافة إلى عدد من مندوبي مؤسسات المجتمع المدني ومندوبي وسائل الإعلام .

ووقف المشاركون في الحفل دقيقة صمت ترحما على أرواح شهداء الحرب الدائرة جنوب العاصمة طرابلس.

71575829_2457266944369983_5697255001244565504_o
71637865_2457267367703274_2022199116968230912_o
71670022_2457270414369636_1107997564029894656_o
71656269_2457271331036211_3038051048175435776_o
71689589_2457269847703026_3979126361808699392_o
71691715_2456109394646441_2876142940168650752_n
71844447_2457267477703263_9134602110887788544_o
71762121_2457271511036193_7555427796760133632_o
71778812_2457271447702866_7697844467004342272_o
71835938_2457270047703006_3808078219798642688_o
71803729_2457268614369816_3002306698250551296_o
71846999_2457269927703018_8434178827076239360_o
71858623_2456109317979782_2762829801545793536_n
71881755_2457269427703068_4392468589832044544_o
71872543_2457268044369873_7852751232857800704_o
71902434_2457270114369666_2829976246509633536_o
71907643_2457271051036239_6093823406292074496_o
71915281_2457270324369645_1137316080239247360_o
71918300_2457268181036526_8617458155477008384_o
71913948_2457269587703052_3001534398706221056_o
71928741_2456109234646457_2251127750087671808_n
71930876_2457267834369894_3700888119696949248_o
71796521_2457270677702943_1922412806045433856_o
72129185_2457267697703241_1088585943939547136_o
71934830_2457267227703288_6710600492617039872_o
72219494_2457270257702985_8530053260311003136_o
72252961_2457268387703172_4254055804065284096_o
72142743_2457267317703279_6119647657368485888_o
72288406_2456109291313118_3750876763018756096_n
72255750_2457267871036557_1613427137874755584_o
72122767_2457269021036442_1649671838604722176_o
72313504_2457266771036667_7596799245332512768_o
72325881_2457267637703247_1480275970513436672_o
72346050_2457268894369788_8141321452591775744_o
72297002_2457266807703330_1248300444644540416_o
72387734_2457270174369660_848456796321349632_o
72434097_2457268284369849_411561182395105280_o
72439281_2457267574369920_1225319139795533824_o
71830870_2457269114369766_3032943133764616192_o
72481208_2457269001036444_2035750073794560000_o
72547379_2457267994369878_8139981534464573440_o
72550090_2456109367979777_5141277059644915712_n
72445295_2456109241313123_6028105613479772160_n
72759390_2457268374369840_1050241253309939712_o
72767023_2457267414369936_5432092963159146496_o
72097596_2457267194369958_2662093993612935168_o
71948274_2457268037703207_8552598299561951232_o
71939508_2457270777702933_7514436216570249216_o
71954874_2457269334369744_3112840202758914048_o
72122377_2457266794369998_3251904861481992192_o
Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image... Loading image...

ونقلت الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق على فيسبوك، عن رئيس اللجنة الدائمة لاحتفالات الشرطة العميد ميلود إشتيوي، تأكيده بأن احتفال اليوم هو لإعطاء هيبة للشرطة الليبية والمجاهرة بالأمن في كافة ربوع البلاد.

وأوضح عميد إشتيوي في كلمة ألقاها بالمناسبة بأن الاحتفال بيوم الشرطة الليبية هو استذكار لمن أعطى وتفاني من رجاله البواسل، وللوقوف على المكاسب التاريخية التي حققتها الشرطة بما يوفر الخير والنماء والاستقرار والأمان للوطن.

تم بعدها تقديم عرض مرئي يوضح مجهودات وزير الداخلية فتحي باشاغا منذ توليه مهامه وزيرا للداخلية بحكومة الوفاق الوطني.

من جهته أكد وزير الداخلية المفوض فتحي باشاغا بأن احتفالية الشرطة الليبية بعيدها الخامس والخمسون لها مضامين إنسانية و رسالة سامية تفرض على حاملها التضحية والعطاء ونكران الذات.

وأوضح الوزير في كلمة ألقاها بالمناسبة أن احتفال الشرطة الليبية بعيدها الخامس والخمسون هو رسالة على الارتقاء بجودة العمل الشرطي وبناء المفاهيم وتعزيز قيم الإسلام والتسامح وحقوق الإنسان والانتماء للوطن والعلم رغم التحديات التي نواجهها.

كما أشاد باشاغا بدور الأسرة ومؤسسات المجتمع المدني من اجل إرساء دعائم الأمن والسلم الاجتماعي باعتباره مكمل هام وضروري لرجل الشرطة، انطلاقا من أن الأمن مسؤولية تضامنية من الجميع في حاجة إلى فكر واعي وساعد يبني وعين تحرس.

وشدد الوزير في ختام كلمته على ضرورة أن يكون السلام خيارا تاريخيا وإنسانيا من خلال جهود السلم الاجتماعي والمصالحة الوطنية وترسيخ قيم الشرطة المجتمعية وحقوق الإنسان، متوجها بالشكر لكل منتسبي الشرطة لجهودهم المخلصة وعطائهم الكبير ولكل أبناء الوطن الذين يقدرون رجال الأمن وتضحياتهم.

من جانبه حيا رئيس المجلس الرئاسي في بداية كلمته المقاتلين على الجبهات، كما عبر عن اعتزازه وتقديره لرجال الأمن والشرطة، مترحماً على الشهداء جميعا.

وأشاد السراج بالدور الوطني الهام والفعال للشرطة منذ توحيدها في مثل هذا اليوم عام 1964م، وتحدث عن الظرف الاستثنائي الذي تمر به البلاد مشيرا إلى انه يتطلب استراتيجية ومخططات استثنائية لكافة مؤسسات الدولة.

وقال إن ما تتعرض له البلاد اليوم يهدد أمن و استقرار الوطن، ويضرب وحدته الوطنية، مؤكدا استيعاب وزارة الداخلية لهذه المخاطر، فكانت الشرطة وأجهزة الأمن كافة في مستوى المسؤولية في مواجهة تحديات وتداعيات العدوان، وأشار إلى دورها في خفض معدلات الجريمة، إضافة إلى مساهمتها الفعالة في مكافحة الإرهاب وضرب بؤره بالتنسيق مع الأجهزة المختصة.

وأوضح رئيس المجلس الرئاسي أن نشاط الإرهاب وخلاياه ازداد بسبب الاعتداءات الأخيرة في عدة مناطق في ليبيا، مستغلاً للفراغ الأمني والصراع الدائر، وحمَّل المعتدي المسؤولية عن ذلك بشكل كامل.

وأكد على استمرار الترتيبات الأمنية التي بدأتها وزارة الداخلية قبل العدوان رغم كل التحديات، فأمن المواطن يمثل أولوية القصوى.

وأضاف يقول:

البلاد تمر بفترة تاريخية حاسمة، تستدعي التلاحم والتنسيق والعزم والحزم لنحبط معا محاولة إرجاعنا إلى الوراء والتي يمثلها هذا العدوان الغاشم، لقد ثار الشعب الليبي من أجل إنهاء الحكم الشمولي، وبناء دولة مدنية ديموقراطية، فلا تراجع عن هذا الهدف، ولا يمكن لأي كان أن يهزم إرادة الشعب.

كما أكد رئيس المجلس الرئاسي على موقفه الثابت من العزم على دحر العدوان والعودة إلى مسار الحل السياسي، وفقاً لخطة الأمم المتحدة التي تتفق مع ما طرحه، من عقد مؤتمر وطني يتم خلاله الاتفاق على قاعدة دستورية تكون أساسا لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية، وأنه لا حوار مع دعاة الحكم الشمولي، ومن تلطخت أيديهم بدماء الليبيين، وارتكبوا جرائم حرب.

وفي ختام كلمته أكد رئيس المجلس الرئاسي في أن الأولوية تنصب على توفير احتياجات المعركة ومتطلبات النصر، دون إهمال المسؤولية تجاه معيشة المواطن، قائلاً إن المدخل إلى ذلك هو إنعاش الاقتصاد، لتتمكن الحكومة من زيادة الإنفاق على مجالات الصحة والتعليم والمواصلات والتشييد والبناء وغيرها من مجالات حيوية، وبما يحقق تنمية مستدامة ومستوي معيش أفضل للجميع.

وبعد كلمة السراج تم تقديم عرض مرئي يوضح مناشط مكونات وزارة الداخلية.

محتوى ذو صلة
التطورات السياسية والعسكرية.. محاور لقاء «المشري» برؤساء اللجان بالمجلس الأعلى للدولة

وقدم وزير الداخلية المفوض فتحي باشاغا درعا لعملية بركان الغضب أستلمه آمر المنطقة العسكرية الغربية اللواء أسامة جويلي.

كما قدم منتسبي وزارة الداخلية ومكتب حماية الطفل والأسرة درعين إلى وزير الداخلية عرفانا منهما لجهوده المبذولة من أجل الوزارة.

وقدم بعدها أيضًا منتسبي وزارة الداخلية دروعا لشهداء الواجب ولشؤون الموظفين والمتقاعدين ولمديرية أمن طرابلس وللإدارة العامة للأمن المركزي.

1
اترك تعليق

1 مجموع التعليقات
0 عدد الردود
0 المتابِعون
 
أكثر التعليقات تفاعلا
أكثر التعليقات شعبية
1 المعلقون
  اشتراك  
الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
عبدالحق عبدالجبار

اخر نكتة المذبوح … ( باشاغا يجتمع مع حكماء وأعيان طرابلس المركز ويطالب بدعم أجهزة الشرطة) هههههه هؤلاء ليسو حكماء ولا اعيان طرابلس المدينة) قالي المركز قالي …. شوف يا شخة آغا ليس لك مكان في طرابلس ولا اي مدينة ولا اعتقد ان اهل مصراتة من حكماء واعيان و عامة الحقيقين يريدون ان يشوفوا وجهك