بعد الجدل حول «الطويل».. السراج يُنصب رئيس الأركان الجديد

رئيس المجلس الرئاسي يقوم بتنصيب رئيس الأركان الجديد ومعاونه

قام رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، الخميس بتنصيب الفريق الركن محمد علي محمد المهدي الشريف رئيساً للأركان العامة، والفريق ركن سالم محمد أحمد جحا معاوناً لرئيس الأركان العامة لشؤون التدريب.

وأوضح المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي، أن التنصيب تم وفق مراسم عسكرية أُقيمت بمقر المجلس الرئاسي، وبحضور رؤساء الأركان الفرعية، وأمراء المناطق العسكرية ورئيس هيئة التنظيم والإدارة، ومدير إدارة الشرطة العسكرية، ومدير إدارة الاستخبارات، ورئيس لجنة التسليم والاستلام، وآمر الحرس الرئاسي.

يُشار أن رئيس المجلس الرئاسي أصدر قراراً في وقت سابق بترقية كل من اللواء ركن الشريف واللواء ركن جحا الى رتبة فريق ركن.

وهنأ السراج خلال الاحتفالية رئيس الأركان الجديد ومعاونه متمنياً لهما التوفيق في مهامهم، مؤكداً على دور المؤسسة العسكرية في ترسيخ قيم ومبادئ الوطنية والتزامها بعقيدة الولاء للوطن ووحدته وسلامة أراضيه، وأشار في حديثه إلى ما تمر به البلاد من مصاعب تحتاج من الجميع بذل وتكاتف كل الجهود من أجل تحقيق الأمن والاستقرار والازدهار، وفق قوله.

من جانبه أكد رئيس الأركان العامة على أهمية استيعاب التشكيلات المسلحة وإتاحة الفرصة أمامها لخدمة بلدها من خلال المؤسسة العسكرية، كما تحدث عن الاستعداد لدعم مؤسسات وزارة الداخلية لاستتباب الأمن.

وأشار في حديثه لأهمية التعاون والتنسيق مع دول الجوار لتأمين الحدود المشتركة ومكافحة التنظيمات الإرهابية.

يأتي ذلك بعد أن قامت مجموعة مؤيدة لرئيس الأركان الأسبق اللواء عبدالرحمن الطويل، باقتحام مقر وزارة الدفاع بالعاصمة طرابلس الاثنين.

محتوى ذو صلة
«الأعلى للدولة» يستنكر استهداف قوات حفتر لقوة حماية سرت

وجاء سبب الاقتحام جاء رفضاً واحتجاجاً على قرار رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج بإعفاء الطويل من منصبه وتخيفض رتبته، بالإضافة إلى إعفاءه من الخدمة العسكرية، وطالبوا إرجاع الطويل لمنصبه وإرجاع رتبته.

من جانبه قال رئيس الأركان العامة الأسبق عبد الرحمن الطويل، في وقت سابق إن القرار الذي اتخذه فائز السراج، بتكليف رئيس جديد للأركان العامة لا يمكن تنفيذه، خاصة أنه لم يتخذ بالإجماع، وأن القرار يعد باطلا، وأنه سيعمل في منصبه على رأس المؤسسة العسكرية ما لم يصدر أي قرار بإجماع أعضاء المجلس، وفق قوله.