تحذير إيطالي من سيناريو الانقسام في ليبيا - عين ليبيا

حذر ماركو مينّيتي، وزير الداخلية الإيطالي الأسبق ورئيس مؤسسة “دليوناردو ميد – أور” لتبادل الخبرات والتكنولوجيا، من أن ليبيا تجازف بالانقسام بعد إلغاء الانتخابات التي كان من المقرر أن تُجرى في 24 ديسمبر الماضي.

وقال مينّيتي في مقال افتتاحي لصحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية، اليوم الجمعة، طالعته “عين ليبيا”، إن “الانتخابات في ليبيا لم تجرى على إثر لعبة تكتيكية طويلة ومعقدة، حسب وصفه.

وأضاف أن “الفكرة كانت تتمثل في إرساء حكومة قوية وذات سلطة، تتمتع بشرعية مستمدة من التأييد الشعبي وبإمكانها أن تواجه تحديات صعبة للغاية”.

وجاء في المقال، أن “هناك خطر حدوث تصدعات جديدة في ليبيا، مع رئيس الوزراء الدبيبة الذي لا ينوي ترك المشهد وبقية الأطراف الأخرى، من المشير حفتر إلى باشاغا، ومن معيتيق إلى عقيلة صالح، الذين يفكرون بأن تفويض حكومة الوحدة الوطنية الحالية استنفذ بشكل لا يمكن إصلاحه”.

وتابع مينّيتي: “نخشى على ليبيا من حكومة جديدة بدون قوة تفويض شعبي، وبالتالي ضعيفة وعرضة للتأثيرات الداخلية والخارجية، علاوة على ذلك، إذا أصبحت هناك حكومتان من خلال فرضية الدولتين، فإن هذا المنحى قد يصبح خطيراً للغاية لتنزلق الأوضاع في النهاية إلى أسوأ موقف ممكن أو تقسيم ليبيا إلى مناطق نفوذ”.

واعتبر مينيتي أن ذلك “سيشكل كارثة إستراتيجية لا فقط لإيطاليا وإنما لأوروبا ككل لأن تسليم نفوذ نهائي في ليبيا إلى قوتين شرقيتين، سيشكل تغييراً هاماً في ميزان القوى في منطقة وسط المتوسط، الحاسمة لإدارة تدفقات الهجرة، إمدادات الطاقة، مكافحة الإرهاب وتحقيق الأمن الصحي”، وفقاً لنص المقال.

هذا وطالب مينيتي بمبادرة حقيقية، قوية لا لبس فيها، من جانب أوروبا ودور ريادي مباشر لها كقارة عظيمة تتحمل مسؤولية المبادرات السياسية والدبلوماسية الهادفة إلى ضمان الاستقرار والأمن في منطقة المتوسط.



جميع الحقوق محفوظة © 2022 عين ليبيا