تونس تُعلن عدم مشاركتها في مؤتمر برلين حول ليبيا

تونس مستمرة في مواصلة مساعيها الحثيثة والمتواصلة للمساهمة في إحلال السلام في ليبيا. [الخارجية التونسية]

أعلنت تونس عدم مشاركتها في أعمال المؤتمر الدولي حول ليبيا المقرّر تنظيمه ببرلين يوم غد الأحد.

جاء ذلك في بيان لوزارة الشؤون الخارجية التونسية، السبت، أعربت فيه عن شكرها وامتنانها للدعوة التي تمّ توجيهها، يوم أمس الجمعة، إلى رئيس الجمهورية قيس سعيّد، من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، للمشاركة في أعمال المؤتمر.

وأفاد البيان بأنه بالنظر إلى ورود الدعوة بصفة متأخرة وعدم مشاركة تونس في المسار التحضيري للمؤتمر الذي انطلق منذ شهر سبتمبر الماضي رغم إصرارها على أن تكون في مقدمة الدول المشاركة في أيّ جهد دولي يُراعي مصالحها ومصالح الشعب الليبي الشقيق، واعتبارا لحرصها الثابت على أن يكون دورها فاعلا كقوة اقتراح إلى جانب كلّ الدول الأخرى الساعية من أجل السلم والأمن في إطار الشرعية الدولية، فإنّه يتعذّر عليها المشاركة في هذا المؤتمر.

ونوه البيان بأن قرار تونس بعدم التمكّن من الاستجابة للدعوة الألمانية للمشاركة في هذا المؤتمر خاصة وأنّ لها مصلحة مباشرة في إحلال الأمن والسلم في ليبيا، علاوة على كونها عضوا غير دائم في مجلس الأمن ورئيسة الدورة الحالية للجامعة العربية، سوف لن يُثنيها عن مواصلة مساعيها الحثيثة والمتواصلة للمساهمة في إحلال السلام في ليبيا وتقريب وجهات النظر بين مختلف الأطراف الليبية.

محتوى ذو صلة
بلدي بني وليد ينفي لقاء عميد أو أعضاء البلدية بحفتر

هذا وأثار إقصاء تونس من مؤتمر برلين صدمة لدى الطبقة السياسية التونسية. 

واستغرب السفير التونسي لدى ألمانيا أحمد شفرة، عدم دعوة بلاده إلى المشاركة في مؤتمر برلين، واصفا ذلك بالإقصاء.

وقال السفير التونسي في مقابلة مع شبكة “دوتشي فيليه” إن تونس هي أكبر بلد مهتم بالوضع في ليبيا وهي الأكثر تضررا مما يجري فيها، منوها بأن جانبا كبيرا من التحديات الاقتصادية والأمنية التي تواجهها تونس مصدرها ليبيا، وفق قوله.

وأشار السفير إلى أن إقصاء تونس لا يتناسب مع وضعها حاليا كعضو غير دائم في مجلس الأمن الدولي، لا سيما في ظل اتفاق تونس وألمانيا للتعاون إقليميا ودوليا.

اقترح تصحيحاً

التعليقات: 1

التعليقات مغلقة.

التعليقات لا تعبر عن رأي موقع عين ليبيا، إنما تعبر عن رأي أصحابها.

اترك تعليقاً


عين ليبيا على بريدك الخاص

احصل على النشرة الأسبوعية مباشرة على بريدك الإلكتروني الخاص

Send this to a friend