حكماء وأعيان مصراتة يستنكرون الجرائم التي ترتكبها «الكانيات» بمدينة ترهونة

أدان مجلس حكماء أعيان مدينة مصراتة وبشدة كافة الأعمال الإجرامية التي يقوم بها خليفة حفتر ومن وصفها بـ”العصابات المجرمة” والتي كان آخرها الجريمة التي وصفها المجلس بـ”البشعة” والمتمثلة في خطف وتعذيب وقتل 12 ليبيًا، على أيدي قوات اللواء التاسع “الكانيات” التابع لقوات حفتر والذي يتخذ من مدينة ترهونة ملاذًا وحصنًا له، بحسب المجلس.

كما أدان المجلس في بيان تحصلت «عين ليبيا» على نسخة منه، صمت المجتمع الدولي وخاصة بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، على كافة الجرائم التي يرتكبها من وصفه البيان بـ”المتمرد خليفة حفتر” ومن يدعمه من الدول الإقليمية والدولية.

محتوى ذو صلة
عدل «الوفاق» تستعرض التحديات التي تواجه مجالس التوفيق والمصالحة في أداء مهامها

وطالب البيان كافة أهالي مدينة ترهونة توضيح موقفهم مما تقوم به هذه القوات والتي تتخذ من مدينة ترهونة مقرًا لتنفيذ جرائم التعذيب والقتل لأبناء الشعب الليبي الأبرياء، بحسب البيان.

وأضاف البيان:

وفي حالة عدم الرد فإننا كمجلس حكماء وأعيان مدينة مصراتة سنعتبر مدينة ترهونة مختطفة من قِبل عصابات الكانيات التي عاثت في الأرض فسادًا، وبالتالي على المجلس الرئاسي إصدار القرارات اللازمة لتحرير مدينة ترهونة وإرجاعها إلى الوطن.