«د. بن زير» يستنكر رفض المبعوث الأممي تسمية من يدمر طرابلس - عين ليبيا

من إعداد: عين ليبيا

سيعمل الأمين العام للمركز العربي الأوروبي مع مكتبهم بأوسلو ولندن لإيصال الحقيقة إلى كافة المنظمات الدولية ذات الاختصاص.

خاطب الأمين العام المفوض للمركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الدكتور رمضان بن زير رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة، الذي رفض ذكر اسم من يُدمر طرابلس هذه الأيام وكذلك الذين يطالبون بالوقوف على الحياد، بشأن هجوم حفتر وقواته على العاصمة بحجة الإرهاب، بقوله “قد جانبكم الصواب”.

وأوضح د. بن زير في تصريح لـ«عين ليبيا» أن مكافحة الإرهاب لا تتم بحشد الجيوش وضرب المدنيين الأبرياء بالصواريخ وتدمير المنشآت المدنية كالمستشفيات والمطارات بل تتم بعمليات أمنية محدده، وليس بتدمير المدن على أهلها، وقال:

“ولكم في بنغازي مثال، التي مزق نسيجها الاجتماعي بزعم مكافحة الإرهاب”.

وأضاف أن الوقوف على الحياد خاصة عند وجود الكبائر التي أشار إليها أمر غير مقبول البتة بل يعد خيانة للقيم والأخلاق ومبادئ القانون الدولي الإنساني.

وتابع د. بن زير يقول:

“إن عدم إدانة من يطلق الصواريخ على الأبرياء في طرابلس وهو معروف لديكم ولا يحتاج إلى إثبات، لا يمكن قبوله بالنسبة لي شخصيا تحت أي حجة كانت آو تحت اأي شعار، لقد كنت شاهد عيان على ضرب منطقة أبو سليم بالصواريخ برفقة أعضاء المركز الذين يستحقون الاحترام والتقدير الكبيرين والذين يتواصلون معكم ومع بعثة الاتحاد الأوروبي”.

وأشار الأمين العام المفوض للمركز العربي الأوروبي لحقوق الإنسان إلى أنه سيعمل مع مكتبهم بأوسلو ولندن لإيصال الحقيقة إلى كافة المنظمات الدولية ذات الاختصاص.

وأردف يقول:

“علينا أن نعمل جميعًا على توثيق هذه الجرائم التي ترتقي إلى جرائم ضد الإنسانية وتقديم كافة المسؤولين عليها إلى محكمة الجنائيات الدولية عاجلا أم آجلاً”.

وفي ختام تصريحه طالب د. بن زير حكومة الوفاق أن ترتقي إلى مستوى الحدث والعمل بسرعة على توثيق كافة الجرائم التي ارتُكبت في حق المدنيين وتقديمها إلى محكمة الجنائيات الدولية لتقول كلمتها في حق كل المجرمين.



جميع الحقوق محفوظة © 2019 عين ليبيا