رئيس وزراء باكستان يتوعد الهند من إقليم «كشمير» بالقتال حتى النهاية

هدد رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، الأربعاء، بالرد على أي عدوان هندي في القسم الباكستاني من إقليم كشمير المتنازع عليه بين البلدين، قائلاً إن الوقت قد حان لتلقين نيودلهي درسًا.

جاء ذلك بعد أن تحدى خان قرار الهند بإلغاء الحكم الذاتي لإقليم كشمير، وقام بزيارة الإقليم الأربعاء.

وذكرت وسائل إعلام باكستانية، أن الزيارة تأتي بمناسبة عيد الاستقلال الباكستاني وبعد أكثر من أسبوع على إصدار رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي مرسوما تنفيذيا مفاجئا يقضي بإلغاء الوضع الخاص الذي كان ممنوحاً لهذه المنطقة في الهيملايا.

وقال رئيس وزراء باكستان في خطاب متلفز من مظفر آباد عاصمة القسم الباكستاني من كشمير، إنّ الجيش الباكستاني لديه معلومات أن الهند تخطط للقيام بشيء في كشمير الباكستانية، وهم جاهزون وسيقومون برد قوي.

وأضاف:

قررنا أنه إذا ارتكبت الهند أي انتهاك فسنقاتل حتى النهاية.

يأتي ذلك في حين أطلقت باكستان حملة دبلوماسية تهدف إلى وقف القرار الهندي، وطلبت رسمياً من مجلس الأمن الدولي في وقت متأخر الثلاثاء، عقد جلسة طارئة لبحث «الأعمال غير المشروعة» التي تقوم بها الهند.

محتوى ذو صلة
«أجنحة الشام» تُطلق خطًا مباشرًا يربط بين بنغازي ودمشق

كما طردت باكستان السفير الهندي، وأوقفت التجارة الثنائية، وعلقت خدمات النقل عبر الحدود، في خطوات لا يرجح أن تؤثر على نيودلهي بحسب ما يرى محللون.

يُشار أن كشمير ذات الغالبية المسلمة والتي تطالب بها باكستان أيضاً، تخضع منذ 4 أغسطس الجاري لإغلاق كامل، مع قطع الاتصالات وفرض قيود شديدة على حركة السير من قِبل السلطات الهندية، بعد إعلانها إلغاء الحكم الذاتي الممنوح للقسم الهندي من كشمير.

وقامت الهند أيضاً بنشر عشرات آلاف الجنود لمراقبة تطبيق القرار المفاجئ الذي اتخذه رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي خوفاً من مظاهرات حاشدة.