«سلامة» ينعى موظفي البعثة الذين سقطوا في تفجير الهواري ببنغازي

الانفجار وقع أثناء مرور سيارات تابعة لبعثة الأمم المتحدة. [رويترز]

أدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، بأشد العبارات التفجير الذي وقع السبت، أمام مركز تجاري في مدينة بنغازي الشرقية، ما أسفر عن عدد من الخسائر بين المدنيين، بينهم موظفون في الأمم المتحدة.

وقالت بعثة الأمم المتحدة في بيان عبر موقعها الرسمي:«»

يُعلن الممثل الخاص بقلب مثقل وفاة اثنين من موظفي الأمم المتحدة وجرح آخرين،، ويُعبر الممثل الخاص عن خالص تعازيه لأسر الضحايا ويتمنى الشفاء العاجل للمصابين

وشدد سلامة على أن هذا الهجوم الذي وصفه بـ”الجبان، والذي يأتي في وقت يخرج فيه الليبيون للتسوق استعداداً لعيد الأضحى، يعد بمثابة تذكير قوي آخر بحاجة الليبيين الملحة لوقف الاقتتال بينهم، ووضع خلافاتهم جانباً والعمل معاً من خلال الحوار وليس العنف لإنهاء النزاع في ليبيا، وفق قوله:

وأضاف:

هذا الهجوم لن يثنينا ولن يمنعنا من الاستمرار بالقيام بواجبنا والعمل على تحقيق السلام والاستقرار والازدهار لليبيا وشعبها.

وأكد المبعوث الأممي على أن التزام الأطراف بشروط هدنة العيد يبعث برسالة قاطعة بأن دماء الليبيين وموظفي الأمم المتحدة، الدوليين منهم والليبيين، الذين عملوا جنباً إلى جنب مع الشعب الليبي لتحقيق مستقبل أفضل لجميع الليبيين، لم تُرق سدىً في هذا التفجير الشنيع، حسب وصفه.

هذا ووقع السبت بمنطقة الهواري في بنغازي، انفجار سيارة مفخخة أثناء مرور سيارات تابعة لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

محتوى ذو صلة
منظمة رصد الجرائم الليبية تُطالب قوات حفتر بالتوقف فورًا عن استهداف التجمعات السكنية

وبحسب مصادر إعلامية فإن الانفجار أسفر عن سقوط قتلين تابعين للبعثة الأممية وإصابة آخرين.

وأكد مصدر بمركز بنغزي الطبي أن المركز استلم جثتين إضافة إلى 10 مصابين جراء الانفجار.