«سيالة» يُحمَّل الإمارات المسؤولية الأخلاقية والقانونية على هجوم قوات حفتر

استنكرت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق الوطني، في شكوى رسمية إلى مجلس الأمن تصرفات دولة الإمارات وتدخلها في الشأن الليبي.

وقال وزير الخارجية محمد سيالة، في رسالته للمجلس، إن تصرف دولة الإمارات يعد دعما للمعتدين على العاصمة وإعانة لهم على قتل الليبيين وموافقة على استمرار الدعم لارتكاب المزيد من الانتهاكات وجرائم الحرب.

واستنكر سيالة بشدة موقف الإمارات الذي وصفه بـ”العدائي” بجعل عاصمتها منصة إعلامية لقوات حفتر للتحريض على العدوان على العاصمة طرابلس.

وأضاف يقول:

نؤكد على حقنا في الدفاع عن دولتنا واستمرارنا في رد المعتدين مهما كان الدعم المُقدم لهم ونُحمَّل الإمارات المسؤولية الأخلاقية والقانونية ولن نسمح بالاستهانة بدماء الليبيين.

ووضعت الرسالة مجلس الأمن أمام مسؤولياته التاريخية للقيام بواجباته وحفظ السلم والأمن الدوليين وتنفيذ التزاماته السابقة أمام الشعب الليبي، ووضع المسؤولين والداعمين لهذا العدوان تحت طائلة القانون الدولي.

محتوى ذو صلة
مجلس وزراء «الوفاق» يستكمل اجتماعه العادي الـ10 للعام الجاري

يُشار أن المتحدث باسم قوات حفتر أحمد المسماري، ظهر السبت في مؤتمر صحفي من عاصمة دولة الإمارات أبوظبي، وقال خلاله إن الحل العسكري للنزاع في ليبيا هو الطريق الأمثل، حسب وصفه.