فرنسا تُطلق عملية عسكرية جديدة ضد الإرهاب في «الساحل الأفريقي»

هذه العملية العسكرية هي الثالثة من نوعها في المنطقة. [رويترز]
أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي، عن إطلاق عملية عسكرية مشتركة جديدة ضد الإرهاب في دول بوركينا فاسو ومالي والنيجر.

جاء ذلك خلال جولة تقوم بها الوزيرة في الساحل الصحراوي وتشمل كلا من تشاد وبوركينا فاسو ومالي.

ودعت بارلي، إلى التحلي بالصبر في الحرب ضد الإرهاب في المنطقة، فهي حرب طويلة وصعبة، تحتم الاعتماد على الشركاء الفاعلين، وفق قولها.

هذا وتتزامن جولة الوزيرة الفرنسية لمنطقة الساحل، مع وقوع هجمات إرهابية ببوركينا فاسو ومالي، خلفت عشرات الضحايا خلال الأيام الماضية، ولاقت استهجانا وإدانة دولية واسعة.

محتوى ذو صلة
«ترامب» يُهدد بإغلاق الخدمات الحكومية إذا لم يُوقف الديموقراطيون تحقيق عزله

يُشار أن هذه العملية العسكرية التي تستعد فرنسا لإطلاقها، هي الثالثة من نوعها في المنطقة بعد عملية “برخان” التي أطلقتها في أغسطس 2014، بقوة قوامها حوالي 5 آلاف جندي تغطي خمس دول بمنطقة الساحل (مالي، موريتانيا، النيجر، بوركينافاسو، وتشاد)، بهدف القضاء على الجماعات الإرهابية الناشطة في الساحل الإفريقي.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن