فلسطين تُدين الحملات التحريضية لاقتحام المسجد الأقصى المُبارك - عين ليبيا

أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، حملات التحريض المتواصلة والمتصاعدة التي يطلقها جماعات الصهاينة المتطرفين لحشد أوسع مشاركة في اقتحام الأقصى واستباحة بلدتها القديمة لمناسبة ما يسمى “يوم القدس”.

واعتبرت الخارجية في بيان صحفي، أن مسيرة الأعلام وما يرافقها من حملات تحريضية، جزء لا يتجزأ من مشاريع ومخططات الاحتلال الرامية إلى استكمال عمليات تهويد المدينة المقدسة وتكريس ضمها، وامتداد لتصعيد العدوان الصهيونيي المتواصل ضد الشعب الفلسطيني عامة والقدس ومقدساتها بشكل خاص .

وحذرت الخارجية الفلسطينية من مخاطر وتداعيات الحملات التحريضية المشحونة بالعنف والحقد والكراهية والعنصرية، ومن المحاولات الصهيونية الرامية إلى جر الصراع إلى مربعات الحرب الدينية لإخفاء الطابع السياسي للصراع.

في غضون ذلك، اقتحم عشرات المستوطنين الصهاينة، اليوم الأحد، المسجد الأقصى، بحماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، بأن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى على شكل مجموعات من جهة باب المغاربة وأدوا طقوسًا تلمودية ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، فيما قدم  حاخاماتهم روايات عن الهيكل المزعوم.

وكانت جماعة ما يسمى “نساء من أجل الهيكل” دعت المستوطِنات للمشاركة في اقتحام المسجد الأقصى، في ذكرى احتلال شرقي القدس أو ما يطلقون عليه يوم “توحيد القدس”، الذي يحل في الـ29 من أيار الجاري، ضمن سعي جماعات المستوطنين لفرض الطقوس التوراتية العلنية في الأقصى.

كما دعا زعيم منظمة “لاهافا” الاستيطانية بنتزي غوبشتاين، المستوطنين إلى الحشد لاقتحام الأقصى في “يوم القدس” نهاية شهر أيار الجاري، باعتباره “يوم البدء بهدم قبة الصخرة”

ويتعرض المسجد الأقصى بشكلٍ يومي لاقتحامات المستوطنين ما عدا الجمعة والسبت، عبر مجموعات وعلى فترتين صباحية ومسائية، وبحماية قوات الاحتلال، في محاولة لفرض التقسيم الزماني والمكاني في “الأقصى”.

وفي سياقٍ ذي صلة، قررت محكمة الاحتلال بالقدس، اليوم الأحد، السماح للمستوطنين بترديد الصلوات والاستلقاء، خلال اقتحامهم المسجد الأقصى المبارك.

وقالت “القناة 12” العبرية، إن “محكمة الاحتلال في القدس أصدرت قرارًا يسمح للمستوطنين بترديد صلوات “شماع يسرائيل” خلال اقتحام المسجد الأقصى، إضافة للسماح لهم بالاستلقاء على الأرض في داخل المسجد”.

وأضافت القناة العبرية أن “القرار يأتي بعد قيام عدد من المستوطنين بالاستئناف لدى محكمة الاحتلال على قرار الشرطة الإسرائيلية بإبعادهم عن البلدة القديمة للقدس، وذلك بعد قيام المستوطنين بالاستلقاء على الأرض وترديد الصلوات في المسجد الأقصى”.

ووفقاً للقناة، فإن محكمة الاحتلال قررت إلغاء كافة التقييدات التي قررتها شرطة الاحتلال ضد المستوطنين خلال الفترة الأخيرة.

بدوره، قال قاضي محكمة الاحتلال إنه “لا يمكن القول بأن ترديد اليهود لصلاة “شماع يسرائيل” والاستلقاء في المسجد الأقصى هي مخالفة قانونية تستوجب الإبعاد”.



جميع الحقوق محفوظة © 2022 عين ليبيا