في ذكرى احتجاجات «السترات الصفراء».. شرطة باريس تُطلق الغاز المسيل للدموع وتعتقل العشرات

بلغ عدد المحتجين في فرنسا خلال ذروة الحراك 300 ألف شخص. [رويترز]
أطلقت باريس الغاز المسيل للدموع في شمال غرب العاصمة الفرنسية، السبت، لصد محتجين في الذكرى السنوية الأولى لمظاهرات السترات الصفراء المعارضة للحكومة في البلاد، واعتقلت نحو 105 متظاهر.

وأفادت وكالة “رويترز” باندلاع اشتباكات بين الشرطة والمحتجين قرب محطة مترو “بورت دو شامبيريه”، بينما كان المتظاهرون يستعدون للتوجه نحو محطة قطارات “أوسترليتز” جنوبي العاصمة، وتدخلت الشرطة لمنع بضع مئات من المتظاهرين من احتلال الطريق الدائري.

وأشارت الوكالة إلى أن الشرطة تدخلت لمنع مئات المحتجين من التظاهر في طريق باريس الدائري، مؤكدة استخدام قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين شمال غربي العاصمة.

من جانبها، أعلنت شركة النقل العام الباريسية عن إغلاق أكثر من 20 من محطات المترو وسكك الحديد الجهوية السريعة، صباح  السبت، في ظل مظاهرات السترات الصفراء، بطلب من الشرطة، بما فيها محطات تقع قرب الشانزليزيه وبرج إيفل وساحة الكونكورد والجمعية الوطنية.

محتوى ذو صلة
أمريكا تشدد الرقابة على كوريا الشمالية بطلعات لطائرات التجسس وتحذرها من أن لديها "العديد من الأدوات"

كما أدخلت الشركة تغييرات على مسار أكثر من 50 حافلة في العاصمة.

يُذكر أن مظاهرات “السترات الصفراء” اجتاحت فرنسا، منتصف نوفمبر 2018، عندما خرج آلاف المواطنين إلى الشوارع احتجاجا على رفع أسعار الوقود وارتفاع تكاليف المعيشة، وتحولت إلى حراك أوسع ضد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ومسعاه لتنفيذ إصلاحات اقتصادية.

وبلغ عدد المحتجين في فرنسا خلال ذروة الحراك أواخر العام الماضي 300 ألف شخص، ومن المقرر أن تنظم اليوم وغدا الأحد مظاهرات في باريس ومناطق مختلفة من البلاد، بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لاندلاع الاحتجاجات.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن