«قنونو» ينفي فقدان أي طائرة منذ بداية عملية بركان الغضب

أكدت غرفة العمليات المشتركة في تصريح لـ«عين ليبيا» أن قواتها لم تفقد أي طائرة حربية.

نفى المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي التابع لـ”حكومة الوفاق” العقيد محمد قنونو فقدان أي طائرة تابعة لقواتهم منذ بداية عملية بركان الغضب.

وأوضح قنونو في تصريحات إعلامية أن إعلام حفتر يختلق الأخبار للتشويش على الجولة الأوروبية لوفد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، وفق قوله.

وأضاف أن ادعاء قوات حفتر القبض على طيار أجنبي جاء للتغطية على تقرير كشف ضلوع الإمارات في قصف طرابلس.

يُشار أن تقرير سرّي اطّلعت عليه وكالة “فرانس برس” الاثنين، أظهر أن خبراء أمميّين يحقّقون في ما إذا كانت أبوظبي ضالعة عسكرياً في النزاع الدائر في ليبيا حيث أُطلقت في أبريل الماضي صواريخ من طائرات مسيّرة صينية الصنع يمتلك مثلها الجيش الإماراتي.

محتوى ذو صلة
وزير التعليم المُكلف يُلغي قرار إيقاف مرتبات العاملين بالوزارة

وبحسب التقرير فإنّ الصواريخ التي قصفتها الطائرات المسيّرة في الضاحية الجنوبية لطرابلس يومي 19 و20 أبريل هي صواريخ جو-أرض من طراز “بلو آرو” وذلك استناداً إلى شظايا درسها الخبراء الأمميّون.

ولا تمتلك هذا النوع من الصواريخ إلّا ثلاث دول هي الصين وكازاخستان والإمارات العربية المتّحدة، ذلك أنّ هذه الصواريخ تطلقها حصراً طائرات بدون طيار تنتجها شركة وينغ لونغ الصينية.

ولفت التقرير إلى أنّ “مجموعة الخبراء تحقّق في الاستخدام المحتمل لمتغيّرات من طائرة وينغ لونغ المسيّرة من قبل قوات حفتر، “أو من قبل طرف ثالث داعم له”. وبحسب التقرير فإنّه “من شبه المؤكّد” أنّ هذه الصواريخ لم تحصل عليها ليبيا مباشرة من الشركة المصنّعة أو من الصين.

الأحدث الأقدم الأكثر تصويتاً
نبّهني عن
ناصر محمود

فعلا مادام الواحد كاذب كاذب فليكذب كذبة كبيرة من البداية خصوصا وهو يعلم انه لن يصدقه أحد.. نفي السيد قنونو فقد أي طائرة منذ بداية العمليات، حتى الطائرات التي تم تصوير حطامها لم يفقدها، وأخيرا حتى الطائرة التي وقع قائدها أسيرا لم يفقدها.. أي نوع من الكذابين هذا الرجل ؟ هل فعلا يدرك تبعات أكاذيبه، أم أنه يقول ما قيل له ـأن يقوله دون تفكير..؟!