لجنة الشؤون الخارجية بالنواب الأمريكي تُطالب بالتحقيق في جرائم حرب ارتكبتها قوات حفتر

واشنطن تدعو إلى دعم الجهود الأممية في ليبيا لوقف إطلاق النار. [إنترنت]
عقدت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي جلسة استماع الأربعاء، حول الأوضاع في ليبيا.

واستقبلت اللجنة 4 شهود وباحثين ومتخصصين في الشأن الليبي.

وقال النائب بالكونغرس الأمريكي “تيودور دوتش” إن هجوم قوات حفتر على العاصمة طرابلس من شأنه أن يقوض مستقبل العملية السياسية في ليبيا.

وشدد دوتش الذي تترأس جلسة الاستماع على ضرورة أن تتبنى الولايات المتحدة سياسة واضحة تجاه ليبيا والدعوة لوقف إطلاق النار، مشيرًا إلى أن الرئيس دونالد ترامب لم يطلب من حفتر وقف إطلاق النار وهو ما اعتبره كثيرون دعما منه لقائد قوات الكرامة، حسب قوله.

هذا واتفق المجتمعون على عدة نقاط تمثلت في:

  • هجوم حفتر تسبب في الأزمة الحالية التي ستكون لها تداعيات سلبية كبيرة محلياً وإقليمياً ودولياً.
  • ادعاء حفتر أنه يحارب الإرهاب غير صحيح إذ أنه الآن يحارب قوات مصراتة التي تعاونت مع الولايات المتحدة في محاربة داعش في 2016 وقدمت تضحيات كبيرة.
  • على الولايات المتحدة أن تضغط على الإمارات وفرنسا والسعودية ومصر للكف عن دعم حفتر وأن توضح أن الحل في ليبيا سياسي ولن يأتي عن طريق دكتاتورية عسكرية جديدة.
  • هناك حاجة ماسة الآن لتفعيل وقف إطلاق النار كخطوة أولى للعودة للمسار السياسي.
  • استغرق حفتر 3 سنوات للسيطرة على بنغازي ولذا فلن يستطيع السيطرة على طرابلس في أي وقت قريب وقد يكون كذب على داعميه في الإمارات والسعودية ومصر بخصوص قدراته.
  • ليس لدى حفتر الدعم الذي كان يعتقد أنه لديه والآن هناك مجموعات في طرابلس الآن كما هو الحال مع بعض من دعموه في بنغازي يرفضون حفتر.
  • حفتر اعتمد في دخوله للجنوب على العلاقات القبلية وشراء الولاءات وليس لديه ما يكفي من القوات وعليه نرى اليوم أن الضغوط التي عليه في طرابلس دعته لسحب قواته من الجنوب.
  • هناك حاجة ماسة لأن يوضح الرئيس الأمريكي أن بلاده ليست منحازة لأي طرف.

من جانبه أشار عضو مجلس النواب “توم مالينوسكي” إلى أنه بناءً على ما وصفه بـ”الدور الخبيث الذي يلعبه حفتر” فأن أعضاء اللجنة سيرسلون رسالة لوزير العدل ومدير أف بي آي (FBI) للتحقيق في جرائم الحرب التي قد تكون قوات حفتر قد ارتكبتها والتي تستطيع العدالة الأمريكية التعامل معها في ظل كون حفتر مواطن أمريكي، وفق قوله.

من جهته أيضًا قال النائب جون ويلسن إن هناك حاجة لدعم المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة ومكافحة الإرهاب في البلاد، وهو ما يتطلب تركيزا من الإدراة الأمريكية، حسب قوله.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن