للمحافظة على العملية السياسية.. «السويحلي» يؤكد على صد هجوم قوات حفتر

تلقى رئيس المجلس الأعلى للدولة الأسبق عبد الرحمن السويحلي، مكالمة هاتفية من القائم بالأعمال في السفارة البريطانية لدى ليبيا، وذلك في إطار الاتصالات التي يجريها مع الأطراف الدولية.

وأكد السويحلي خلال المكالمة أن رد ما وصفه بـ”العدوان الغاشم” لقوات حفتر على طرابلس واجتثاث جذوره وتجفيف منابعه هو الأولوية القصوى الآن للمحافظة على العملية السياسية كطريق وحيد لتحقيق دولة ليبيا المدنية الديمقراطية، حسب قوله.

يأتي ذلك في حين أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بشدة التصعيد العسكري والقتال المستمر في طرابلس وحولها، بما في ذلك الهجوم الجوي الذي شنته طائرة تابعة لقوات حفتر على مطار معيتيقة.

وحث الأمين العام في بيان نشره الموقع الرسمي لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، على الوقف الفوري لجميع العمليات العسكرية من أجل خفض التصعيد ومنع نشوب صراع شامل.

وأكد غوتيريش أنه لا يوجد حل عسكري للصراع في ليبيا، داعيًا جميع الأطراف إلى البدء فوراً في حوار للتوصل إلى حل سياسي، مشيرًا أن الممثل الخاص للأمين العام في ليبيا على استعداد لتسهيل هذا الحوار.

من جانبه أيضًا قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة، في بيان له الثلاثاء، إنه قد نضج الوضع، واجتمعت الشروط الضرورية التي تمكِّن من التوصل لحل فعلي للأزمة الليبية من خلال تسوية سياسية وميثاق مشترك والتزامات مُحدَّدة تحترم الثوابت الوطنية الليبية وتضع البلاد على سبيل التعافي والسلم واستعادة الوحدة والسيادة وتمكين المواطنين من العيش الكريم، وفق قوله.

اترك تعليق

  اشتراك  
نبّهني عن