لماذا سيستخدم العلماء الماء في الكشف عن الإصابة بالسرطان؟ - عين ليبيا

مختبر تحاليل
الصعوبة تكمن في أن المستضد Tn موجود بصورة طبيعية في الجسم. [إنترنت]
ينشط العلماء في إسبانيا لابتكار وسيلة فعالة لتشخيص الإصابة بالسرطان في مراحله الأولى، حيث ستكون للماء فيها أهمية كبيرة.

وبحسب الخبير إميليو خوسيه كوكينيرو، من معهد الفيزياء البيولوجية في إسبانيا فقد تم خلال هذه الدراسة التركيز على اثنين من المتغيرات للمستضدات Tn التي تظهر في 90% من حالات تطور السرطان والتي تختلف بحمض أميني واحد فقط هو سيرين أو ثريونين.

حيث قال كوكينيرو أن المستضدات تتصرف في الماء بشكل مختلف، فالمستضد Tn المرتبط بثريونين يصبح صلبا بفضل جزيئات الماء، في حين يحصل عكس ذلك مع المستضد Tn المرتبط بسيرين، مشيراً إلى أن هذه الاختلافات لا تلاحظ في دراسات الحالة الغازية.

ويرى العالم أن هذه الطريقة في متابعة تطور جزيئات Tn ستساعد في فهم مرحلة تطور السرطان وتحديد الأدوية التي ستكون أكثر فعالية لتشخيصه مبكرا.

وقال كوكينيرو في تصريحات لصحف إسبانية:

“أن الصعوبة تكمن في أن المستضد Tn موجود بصورة طبيعية في الجسم فإذا كان الرد المناعي عليه ضعيفا، فإن هذا يعني أن جسم الإنسان لا يستقبله كجسم غريب، ولكن إذا ازداد تركيزه في الجسم فإن ذلك يعني تطور السرطان”.



جميع الحقوق محفوظة © 2021 عين ليبيا